People sit in the sun outside the the Royal Exchange in the City of London Jack Taylor/Getty Images

البنوك المركزية تحتاج إلى ذكاء وسائل التواصل الاجتماعية

لندن ــ مع اكتساب النمو الاقتصادي العالمي المزيد من الزخم، وبعد تقارير صندوق النقد الدولي التي ذكرت أن جميع دول مجموعة العشرين تمر الآن بمرحلة توسع، فإننا ندخل أخيرا عملية تطبيع أسعار الفائدة والسياسة النقدية. كان هذا التحول مرتقبا منذ فترة طويلة، وفي عام 2008 كان قِلة من المراقبين ليتوقعوا أن يدوم تأثير الأزمة المالية التي اندلعت في ذلك العام إلى هذا الحد.

The Year Ahead 2018

The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

Order now

من الإنصاف أن نقول إن تطبيع السياسة يمضي بسرعات مختلفة في أماكن مختلفة. ويأتي بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي في صدارة هذه الجهود، حيث رفع أسعار الفائدة مرتين بالفعل، في حين كان التطبيع في منطقة اليورو واليابان مرتقبا أكثر من كونه جاريا بالفعل. ولكن الاتجاه العام للتغيير واضح؟

في "تقرير السياسة النقدية نصف السنوي المقدم إلى الكونجرس" من قِبَل بنك الاحتياطي الفيدرالي، تتوقع رئيسة البنك جانيت يلين "زيادات تدريجية في أسعار الفائدة على الأموال الفيدرالية". في الوقت نفسه، يعمل بنك الاحتياطي الفيدرالي بالفعل على تقليص مقتنياته من سندات الخزانة الأميركية وسندات الرهن العقاري. بعبارة أخرى، يجري الآن الاستعاضة عن التيسير الكمي بما يسمى الإحكام الكمي في الولايات المتحدة.

كان البنك المركزي الأوروبي أقل وضوحا بشأن نواياه، ولكنه بدا أكثر تفاؤلا بوضوح بشأن النمو في منطقة اليورو، فأشار إلى أن كل الخسائر في الوظائف المرتبطة بالأزمة تم التعويض عنها الآن. ومن المتوقع على نطاق واسع الآن خفض التيسير الكمي تدريجيا في منطقة اليورو. أما عن بنك إنجلترا فقد أكد محافظه مارك كارني على ضرورة رفع أسعار الفائدة في المستقبل القريب، نظرا لتجاوز معدل التضخم في المملكة المتحدة المستوى المستهدف.

ولكن من الواضح أن القائمين على البنوك المركزية يشعرون بالتوتر إزاء التحرك بسرعة، ويخشون التأثير المحتمل المترتب على إحكام القيود على الأسواق المالية. وهم محقون في قلقهم. ذلك أن أسعار الفائدة كانت شديدة الانخفاض لفترة طويلة. وكان آخر تحرك صعودي في لندن قبل عشر سنوات. وفي نظر أغلب شاغلي مقصورة التداول في البنوك، فإن هذا يُعَد تاريخا قديما.

وعلى هذا فربما يستشعر المرء أن السلطات النقدية مهتمة للغاية بتمهيد الطريق لتحركاتها التالية. وهم مقتنعون بأن التأثير على التوقعات أمر بالغ الأهمية. فإذا توقعت الأسواق أي تحرك، فسوف تحدث بعض التعديلات اللازمة مقدما، مما يقلل من تكلفة التغيير المحتملة.

الواقع أن أداء القائمين على البنوك المركزية كان لائقا في إدارة توقعات السوق، وخاصة في الولايات المتحدة. ولن يندهش كثيرون في القطاع المالي إذا رفع بنك الاحتياطي الفيدرالي أسعار الفائدة مرة أخرى هذا العام.

وإعداد الرأي العام لمثل هذه التحركات أشد تعقيدا في المملكة المتحدة. ذلك أن نظام التصويت المعمول به في لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا يزيد من صعوبة معرفة محافظ البنك متى قد تظهر أغلبية لصالح تشديد السياسات، كما كانت آراء بعض الأعضاء متأرجحة في الأشهر الأخيرة. ومع ذلك، كان كارني يبذل قصارى جهده في الإشارة إلى تلميحات قوية حول نواياه.

ولكن برغم أن الأسواق المالية ربما تكون مستعدة، فهل يمكننا أن نقول نفس الشيء عن الأفراد، والأسر، والشركات الصغيرة؟ لا تزال ديون المستهلكين مرتفعة في العديد من الأماكن، ومن المؤكد أن بعض العلامات في المملكة المتحدة تشير إلى أن توقع رفع أسعار الفائدة يثني المستهلكين عن تحمل المزيد من الديون. ومن الواضح أن هناك خطرا يتمثل في احتمال تفاعل المستهلكين بشكل أكثر حِدة مع زيادات أسعار الفائدة عندما تحدث في نهاية المطاف.

بطبيعة الحال، لا تتحدث البنوك المركزية بشكل مباشر مع المستهلكين عادة. بل يتعين عليها أن تعتمد على تمرير رسائلها عبر العديد من الأيدي، بما في ذلك المعلقين في وسائل الإعلام والصحافيين المسؤولين عن التمويل الشخصي، قبل أن تصل إلى الشارع. وقد بذل بنك إنجلترا بعض الجهود مؤخرا لمخاطبة المستهلكين، ولكن وصوله المباشر إليهم كان متواضعا حتما.

هناك من الأدلة ما يشير إلى أن الاتصالات من قِبَل البنوك المركزية لا تتناسب تماما مع السوق الاستهلاكية. وفي خطاب أخير مثير للاهتمام، ساق آندي هالدين، كبير خبراء الاقتصاد لدى بنك إنجلترا، أدلة استقصائية حول مدى فهم الجمهور المستهدف لعمل البنوك المركزية. وقد راجع الباحثون مستوى القراءة اللازم لفهم منشورات البنوك المركزية، ونسبة السكان الذين يقرأون على ذلك المستوى.

وجاءت النتائج مثيرة للقلق والانزعاج. ففي حين يستطيع نحو 70% من السكان فهم إحدى خطب حملة دونالد ترمب الانتخابية، ويستطيع 60% فهم المغزى من كلمات أغنية لألفيس بريسلي، فإن 2% فقط يتمتعون بالقدرة اللازمة لقراءة وفهم محاضر جلسات لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية.

الآن ربما يستطيع المرء أن يقول ببعض الثقة إننا لا ينبغي لنا أن يتوقع من عامة الناس أن ينفقوا أمسيات السبت في قراءة محاضر جلسات لجنة السوق المفتوحة الفيدرالية. ولكن ما يزيد قليلا على 20% منهم يمكنهم فهم ما تكتبه الصحافة السائدة عن السياسة النقدية.

وهذه مشكلة ليس فقط بالنسبة لبنك الاحتياطي الفيدرالي. إذ يتسم أسلوب محاضر جلسات لجنة السياسة النقدية في بنك إنجلترا بقدر أكبر من الشعبية، ولكن ليس أكثر من ذلك. فقد وصفت "حملة من أجل إنجليزية بسيطة"، وهي مجموعة ضغط، تصريحات البنك بأنها "ثرثرة عديمة القيمة ولا يمكن فهمها". ولا يوجد لدينا إحصاءات أو أحكام مماثلة عن البنك المركزي الأوروبي، ولكنني سأفاجأ إذا جاءت النتائج مختلفة.

من الواضح أن النتائج مخيبة لآمال القائمين على البنوك المركزية، الذين يستحقون الإشادة عندما يتعلق الأمر بحرصهم على تعزيز اتصالاتهم في السنوات الأخيرة. فقبل فترة ليست ببعيدة، كان محافظ بنك إنجلترا يتفاخر بإحاطة قراراته بغمامة من الغموض اللائق. وفي السنوات العشرين الأخيرة اختفى هذا الموقف البغيض. ولكن كما استنتج هالدين، يحتاج الأمر إلى بذل المزيد من الجهد.

يقول هالدين إن الناس يحصلون على الأخبار بطرق مختلفة في أيامنا هذه، "ويتعين على البنوك المركزية أن تضمن الوصول إلى أجزاء لم تصل إليها من قبل من المجتمع، باستخدام نوع من الوسائط لم تستخدمه من قبل، يقوم على المحادثة بقدر ما يقوم على الإقناع". وقد أثبت ترمب أنه قادر على القيام بهذا، وإن كانت النتائج ضارة غالبا. وينبغي لرئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي الأميركي الذي سيعين في العام المقبل، سواء كان جانيت يلين أو أي مرشح جديد، أن يفكر في اتباع الأثر الذي خلفته سبل التواصل التي استعان بها ترمب.

ترجمة: إبراهيم محمد علي          Translated by: Ibrahim M. Ali

http://prosyn.org/agKowEt/ar;
  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now