ابتسامات على ضفاف الراين

في الثالث والعشرين من فبراير، وبعد يوم واحد من مخاطبة حلفاء أميركا في بروكسل، يذهب الرئيس جورج دبليو بوش للقاء المستشار الألماني جيرهارد شرودر في مدينة ماينسي القديمة على نهر الراين. فبعد الخلاف بشأن مغامرة بوش في العراق، عادت المحادثات من جديد بين الدولتين اللتين كانتا تشكلان محور العلاقات بين ضفتي الأطلنطي في الماضي.

ولكن مهما بلغت درجة الترحيب بالعودة إلى العلاقات الودية، فالأمر لن يتعدى ذلك. فإذا كان الرئيس بوش والمستشار شرودر يظهران للعالم الآن مدى الانسجام الحاصل بينهما، فإن هذا لا يعني انطلاقهما نحو بداية جديدة، بل ببساطة لأن ذلك الانسجام يتلاءم مع مصالحهما التكتيكية. ولو كان الشعب الأميركي قد اختار جون إف. كيري بدلاً من جورج دبليو بوش في شهر نوفمبر الماضي، لكان كل من الجانبين قد نظر إلى اجتماع لم الشمل هذا باعتباره بداية جديدة تغمرها مشاعر الود الشخصي. لكن كلاً من الرئيسين يتشكك في احتمالات تجاوز انقسامات الماضي.

وعلى هذا، فإن اجتماع ماينسي لن يتعدى كونه لقاءاً من لقاءات المجاملة الدبلوماسية التي تموه على الخلافات الثنائية ذات الشأن. ولن يشهد الاجتماع لقاء أفكار بين الرئيسين، وذلك لأن كل منهما يتبنى وجهات نظر مختلفة في أغلب القضايا الرئيسية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/oZtdf3O/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.