Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

holness1_JEWEL SAMADAFPGetty Images_earth Jewel Samad/AFP/Getty Images

جزر لها طموح في مجال المناخ

كينغستون/ سوفا- تمثل الدول الجزرية الصغيرة النامية مثلدولنا، مقاييس التزام العالم بالعمل من أجل المناخ، والتنمية المستدامة. وتزدهر اقتصاداتنا، ومجتمعاتنا عندما تُدعم الطموحات الوطنية والتقدم بعمل عالمي جريء. ومع ذلك، فإن التقاعس العالمي فيما يتعلق بتغير المناخ، يهدد أسلوب حياتنا وإنجازاتنا في التنمية وآفاق النمو، ويعرض جهودنا للتأقلم مع ظاهرة الاحتباس الحراري للخطر.

لقد دفعنا، نحن قادة دولتين جزريتين، التهديد الوجودي الذي يمثله تغير المناخ، إلى اتخاذ إجراءات حاسمة في بلدينا. ونحث قادة الدول المتقدمة على بذل المزيد من الجهد لمساعدتنا، ومساعدة الجزر الأخرى على مكافحة ظاهرة الاحتباس الحراري- بدءا من قمة الأمم المتحدة للعمل من أجل المناخ، التي ستنعقد في نيويورك في 23 سبتمبر.

ومع أن الجزر الصغيرة تتحمل أقل مسؤولية في تغير المناخ، إلا أننا سنكون أكبر الخاسرين نتيجة لآثاره، ويرجع ذلك جزئيًا إلى صغر حجمنا، واقتصاداتنا الهشة. بالإضافة إلى ذلك، يتعرض سكاننا، والبنية التحتية الحيوية، والأصول الاقتصادية الرئيسية، إلى درجة كبيرة، لظواهر الطقس القاسية، ولارتفاع منسوب مياه البحر، ولمخاطر أخرى. ويعد الدمار الذي أحدثه إعصار دوريان في جزر البهاماس، أحدث مثال على مدى ضعف الدول الجزرية الصغيرة.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/mFyoQpqar;