أوسكار مليونير العشوائيات

نيودلهي ـ إن الهنود لم يكن لديهم عادة ما يحتفون به كثيراً في عالم جوائز الأوسكار، وهو الاحتفال السنوي الذي تقيمه هوليود لتكريم النجاحات السينمائية. ومن قبل لم يترشح من الأفلام الهندية لنيل جائزة الأوسكار عن فئة أفضل الأفلام الناطقة بلغات أجنبية سوى فيلمين طيلة الخمسين عاماً الماضية، ولم يفز بالجائزة أي منهما.

ولهذا السبب يبدي الهنود سعادة بالغة لفوز الأفلام التي تدور حول الهند ـ على سبيل المثال، جوائز الأوسكار السبع التي فاز بها ريتشارد أتينبورو عن فيلم غاندي في عام 1983،  أو نجاح فيلم الحاسة السادسة الذي كتبه وأخرجه رجل من فيلادلفيا من أصول هندية، وهو مانوج نايت شيامالان .

وهذا العام تحو انتباه البلاد بالكامل نحو مفاجأة الموسم، أو فيلم "مليونير العشوائيات" ـ الذي تدور أحداثه في الهند، ويتحدث عن شخصيات هندية ومواضيع هندية، ويمثل أحداثه ممثلون هنود ـ الذي رُشِّح لنيل جائزة الأوسكار في عشر فئات. الحقيقة أن المواطنين الهنود يتجادلون، ولأول مرة، بشأن اثنتين من الجوائز الذهبية ـ عن أفضل أغنية، وعن الموسيقى التصويرية للفيلم والتي ألفها أ. ر. رحمن .

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/9vyct4J/ar;