ratti13_ROSLAN RAHMANAFP via Getty Images_singaporeautonomouscar Roslan Rahman/AFP via Getty Images

سنغافورة ترسم مستقبل التنقل

بوسطن ــ لم يكن تيزيانو تيرزاني من عشاق سنغافورة. استكشف الكاتب والصحافي الفلورنسي كل ركن في آسيا. وقد شهد سقوط سايجون في يد جيش فيتنام الشعبي والفيت كونج، وسقوط بنوم بنه في يد الخمير الحمر. عندما زار سنغافورة، خلص تيرزاني إلى أنها لم يكن لديها ما تقدمه سوى مطارها: "حيث يتركز كل ما تستطيع سنغافورة إظهاره للناظرين: كفاءتها، ونظافتها، ونظامها." بخلاف ذلك، لم تكن الدولة المدينة الثرية في نظره أكثر من "أكبر سوبرماركت للسلع الاستهلاكية، والعبثية، والتفاصيل الدقيقة في آسيا".

لا يخلو تقييم تيرزاني من بعض الحقيقة، لكنه ليس مكتملا بأي حال. الواقع أن الفوائد المترتبة على دقة سنغافورة في التعامل مع التفاصيل تتجاوز كثيرا مجرد جعل كل شيء في المطار يجري بسلاسة؛ فهي تسمح أيضا بتحويل الأفكار إلى عمل فعلي بسرعة مذهلة. ونتيجة لهذا، أصبحت سنغافورة أشبه بمختبر للإبداع الحضري.

لقد عاينت هذه العملية بنفسي. في عام 2013، مع اقتراب الذكرى السنوية الخمسين لاستقلال سنغافورة، طلب رئيس الخدمة المدنية في المدينة رأيي في ما يتصل بالمعالم أو التجارب التاريخية التي يجب أن تكون مركزية في الاحتفالات بهذه المناسبة. اقترحت أن سنغافورة ربما يجب أن تركز على المستقبل، وليس الماضي، فتدفع الابتكار والإبداع، على سبيل المثال، في القطاع الذي امتازت فيه بتفوق دائما: التنقل.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/m5GzSQZar