9

منظوران للتمويل

واشنطن العاصمة ــ من المقرر أن تُعقَد الاجتماعات السنوية لصندوق النقد الدولي في الفترة من العاشر إلى الثاني عشر من أكتوبر/تشرين الأول في العاصمة الأميركية واشنطن، ويُعَد القطاع المالي العالمي بنداً أساسياً على أجندة الاجتماع. وهذا كفيل بجعله اجتماعاً مثيراً للاهتمام، لأن نظرتين متضادتين للنظام المالي العالمي سوف تواجه كل منهما الأخرى.

ترى الأولى "أننا فعلنا الكثير" منذ اندلاع الأزمة المالية العالمية في عام 2008. ووفقاً لهذا الرأي، الذي يقدمه بشكل منتظم بعض مسؤولي وزارة الخزانة في الولايات المتحدة وبعض نظرائهم في أوروبا، فقد يكون هناك القليل من الأمور التي لابد من القيام بها في ما يتصل بتنفيذ الإصلاحات، ولكن بنوكنا وغيرها من الشركات المالية أصبحت بالفعل أكثر أمانا. ومن غير الممكن أن تندلع قريباً أزمة شبيهة بأزمة 2008.

وتزعم وجهة النظر الثانية أننا بعيدين تماماً عن إتمام التغييرات البعيدة المدى التي نحتاج إليها. والأسوأ من ذلك أن اللغة المستخدمة بين صناع السياسات وكبار الصحافيين لوصف التمويل، على الأقل في ما يتصل بنقطة واحدة رئيسية، غير سليمة على الإطلاق.

الواقع أن القضايا معقدة والفوارق الدقيقة كثيرة، ولكن العامل الأكبر الذي يقسم طرفي هذه المناقشة يتلخص في السؤال التالي: هل من المقبول أن نقول إن البنوك "تحتفظ" (hold) برأس المال؟