الحقيقة من القمة

واشنطن، العاصمة ــ إنه لأمر غير معتاد أن يقدم مسؤول حكومي كبير بحثاً تحليلياً قصيراً وواضحا. والأمر الأكثر نُدرة من ذلك هو أن تتعامل الحجة الرسمية مع صلب القضية بشكل مباشر وتشكل انتقاداً مدمراً للنظام القائم.

في خطاب ألقاه في الرابع والعشرين من فبراير/شباط، كان ذلك هو على وجه التحديد ما فعله توماس هونيج نائب رئيس <>مؤسسة التأمين على الودائع الفيدرالية في الولايات المتحدة. وقراءة هذا البحث الذي يتألف من أربع صفحات أمر واجب، ليس فقط بالنسبة لصناع السياسات الاقتصادية في مختلف أنحاء العالم، بل وأيضاً أي شخص يهتم بالتعرف على الوجهة التي يسير إليها النظام المالي العالمي.

أمضى هونيج، الرئيس السابق لبنك الاحتياطي الفيدرالي في كانساس سيتي، حياته المهنية في دراسة قضايا ترتبط بالتنظيم المالي. وهو بارع ف التواصل مع جمهور واسع بفعالية ــ ولا يشكل الإلمام بالجوانب الفنية من التمويل ضرورة لفهم النقاط الرئيسية التي يتناولها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/zVAahKQ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.