taylor13_Smith CollectionGadoGetty Images_zoom hq Smith Collection/Gado/Getty Images

الفرار من وادي السيليكون

ستانفورد ــ تفيد الأخبار الواردة من وادي السيليكون بأن بعض أكثر شركات أميركا حيوية بدأت تحزم أغراضها وترحل. حيث شرعت مؤسسة هيوليت باكارد (HP)، الشركة التي بدأها بيل هيوليت وديفيد باكارد داخل جراج في مدينة بالو ألتو عام 1939، في نقل مقرها الرئيسي إلى هيوستن، تكساس، وقبلها نقلت شركة البرمجيات العملاقة أوراكل مقرها من ريدوود سيتي، كاليفورنيا، إلى أوستن، تكساس.

على نحو مماثل، أعلن إيلون ماسك، الرئيس التنفيذي لشركتي تسلا وسبيس إكس، أنه سينتقل إلى تكساس، وكذلك جو لونسديل، مؤسس شركة بالانتير لتحليل البيانات، الذي سيجلب برفقته شركة إدارة رأس المال المجازف 8VC. يشعر لونسديل بخيبة أمل كبيرة تجاه الولاية الذهبية لدرجة أنه أعلن عن تحركه علنا في مقال رأي لصحيفة وول ستريت جورنال بعنوان " كاليفورنيا، أحبها واتركها".

بالطبع، لاحظ العديد من المراقبين الاقتصاديين هذا النزوح قبل وقت طويل من تحوله إلى فرار جماعي. في الواقع، كانت جميع المحاضرات التي أُلقيها لداعمي مؤسسة هوفر في جامعة ستانفورد تُعقد في كاليفورنيا، لكني أجد نفسي الآن أسافر معظم الوقت إلى دالاس أو مدينة أخرى، لأن هذه هي الأماكن التي اتجه إليها الكثير من الناس.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/jnG9hPDar