EU history and future Ian Waldie/Getty Images

الجانب الآخر للتكامل الأوروبي الأطلسي

مدريد - كثير من الناس يساوون الاتحاد الأوروبي مع أوروبا، مع تجاهل بعض الفوارق البسيطة. من وجهة نظر تاريخية، من الواضح أن الاتحاد الأوروبي، بعد أن ساهم في إنهاء قرون من الحرب والصراع العنيف بين دوله الأعضاء، يجسد في الوقت الحاضر نقيض أوربا ما قبل عام 1945. ومن الناحية الجغرافية، فقد مكنته التوسعات المتتالية من عكس صورة المساحة الكاملة للقارة الأوروبية، بشكل أوثق.

إلا أن خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي قد ذكرنا بشيء أساسي كان مخفيا حتى الآن: إن اتجاه الاتحاد الأوروبي إلى التوسع ليس أمرا حاسما، فاستمرار الاتحاد الأوروبي ككيان سياسي لا ينبغي أن يكون من المُسَلم به.

وقد ميزت ديناميتان رئيسيتان مسار الاتحاد الأوروبي على مر السنين، وموقف الجماعات الأوروبية من قبل. فمن ناحية، أصبح التكامل الأوروبي أعمق، ومن ناحية أخرى، اتسع نطاق فوائد الاندماج ليشمل عددا متزايدا من الدول. وأدى سقوط جدار برلين في عام 1989 إلى المزيد من الفرص - والتحديات الرئيسية. ومع انهيار الشيوعية، اختفت أوروبا المقسمة التي نشأت في يالطا، ولم يعد التوسع في الاتحاد الأوروبي يقتصر على الدول المنتمية إلى المدار الغربي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/4rDaohi/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.