Dean Rohrer

هل ينبغي لنا أن نثق بحدسنا الأخلاقي؟

إننا حين ندين أو ننتقد سلوك أحد رجال السياسة، أو أحد المشاهير، أو صديق، كثيراً ما نحتكم في النهاية إلى حدسنا الأخلاقي. فنقول لأنفسنا: "هذا التصرف لا يبدو صائباً!". ولكن من أين تأتي هذه الأحكام القائمة على الحدس والغريزة؟ وهل هي جديرة بالثقة إلى الحد الذي يجعلنا نعتمد عليها في توجيه حياتنا؟

في الآونة الأخيرة، أثار بحث غير عادي عدداً من الأسئلة الجديدة بشأن الدور الذي تلعبه الاستجابات القائمة على الحدس في التفكير والتحليل الأخلاقي. كان جوشوا غرين خريج الدراسات الفلسفية، والذي يعمل الآن في مجال علم النفس بعد أن انتقل مؤخراً من جامعة برنستون إلى جامعة هارفارد، قد قام بدراسة استجابات الناس لمجموعة من المعضلات الأخلاقية المتخيلة. تفترض إحدى هذه المعضلات أنك تقف إلى جانب قضبان سكة حديدية فتنتبه إلى عربة قطار بلا ركاب تتجه نحو مجموعة مكونة من خمسة أشخاص. وإذا ما استمرت العربة على نفس المسار فلسوف يلقى الأشخاص الخمسة حتفهم جميعاً.

التصرف الوحيد الذي يمكنك به أن تمنع مقتل هؤلاء الأشخاص الخمسة هو أن تحرك ذراع تحويل لتغيير مسار العربة نحو سكة فرعية، حيث ستقتل العربة شخصاً واحداً فقط يجلس على هذه السكة الفرعية. حين نسأل الناس ما الذي يتعين عليك أن تفعل في هذه الظروف فإن أغلبهم سيرى أنك لابد وأن تحول العربة إلى السكة الفرعية، وبهذا تنقذ أربعة أرواح.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/8CHOLoe/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.