skidelsky154_wildpixel_getty Images_cancel culture wildpixel/Getty Images

الاقتصاد والحرب الثقافية

لندن ــ ظللت لفترة طويلة أنتقد علم الاقتصاد لافتقاره إلى الواقعية، ولأنه ينتج "نماذج" للسلوك البشري أشبه بالرسوم الكاريكاتورية في أفضل تقدير أو محاكاة ساخرة للشيء الحقيقي في أسوأ تقدير. في كتابي الأخير بعنوان "ما هي مشكلة الاقتصاد؟"، أزعم أن أهل الاقتصاد، في محاولتهم وضع قوانين عالمية، تجاهلوا عمدا خصوصيات التاريخ والثقافة.

يعبر رجل الاقتصاد وعالم الاجتماع ثورستين فيبلين ببراعة عن هذا التعامي الأحمق. في مقال نُـشِـر في عام 1908، تخيل فيبلين أهل الاقتصاد وهم يشرحون سلوك "عصابة من سكان جزر ألوتيان يتعثرون عبر الحطام ويقلبون الأمواج بجرافاتهم ملقين تعويذاتهم السحرية لالتقاط المحار" من أجل تعظيم المنفعة.

في القرن الثامن عشر، قرر ممارسو علم الاقتصاد ــ الفرع الذي يدرس الكيفية التي يزاول بها الناس الأعمال الاعتيادية لكسب معايشهم ــ المواءمة بين تساؤلاتهم وبين ما يسمى العلوم "الجامدة"، وخاصة الفيزياء، على عكس العلوم "البشرية" مثل التاريخ. كان طموحهم يتلخص في بناء "فيزياء" المجتمع حيث تكون الهياكل الاجتماعية خاضعة لقوانين ثابتة مثل الهياكل الطبيعية. وعلى هذا فقد وجد قانون الجاذبية، الذي يشرح دوران الكواكب حول الشمس، نظيره الاقتصادي في قانون المصلحة الذاتية، الذي يضمن توازن الأسواق.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/KnAg0nfar