الصدمة والهلع

كارديف ـ لم يحظ أي علاج طبي غير العلاج بالصدمات الكهربائية ( ECT ) بمثل هذا القدر من الجدال واسع النطاق واختلاف الأساليب في التعامل معه من دولة إلى دولة، ومن منطقة إلى منطقة، ومن مستشفى إلى مستشفى، ومن طبيب إلى آخر. وإنه لأمر يثير الدهشة في عصرنا هذا، حيث بات من المفترض أن يتم استخدام العلاجات الفعّالة بقدر من التماثل والتساوق. في الحقيقة، ورغم الإجماع على أن العلاج بالصدمات الكهربائية هو العلاج الأكثر فعالية في التعامل مع الاكتئاب الشديد، إلا أنه يأتي في مؤخرة قائمة العلاجات الأكثر استخداماً في التعامل مع أشكال الخلل المزاجي.

يرجع بعض عدم الارتياح بشأن العلاج بالصدمات الكهربائية إلى الماضي المظلم للطب النفسي، حين كان ما يتمتع به المريض من حقوق قانونية في العديد من البلدان أقل مما يحظى به المساجين. وحتى وقت ليس بالبعيد كان من الممكن فرض علاجات مثل جراحة الفص الجبهي والصدمات الكهربائية على المريض دون الحصول أولاً على موافقته، بل ولأغراض عقابية في بعض الأحيان.

إلا أننا لم نسمع عن احتجاج مماثل ضد استخدام العقاقير المضادة للذهان والتي كانت تفرض على نحو مشابه على المريض ـ والتي استخدمت حتى لتعذيب المساجين. ورغم أن القليل من المرضى يخضعون الآن للعلاج بالصدمات الكهربائية رغماً عنهم، ومع أن موافقة المريض أصبحت شرطاً رسمياً لإخضاعه لمثل هذا العلاج، إلا أن عدداً ضخماً ومتزايداً من المرضى يعالجون بالعقاقير المضادة للذهان لأسباب زائفة، وبينهم الأطفال والضعفاء من البالعين ومرضى إلزاهايمر، ومجموعة من المرضى الذين تتسبب مثل هذه العلاجات في تقصير أعمارهم، دون أي جهد يذكر للحصول على موافقتهم.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/Sw5DQIJ/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now