سبعة أعوام في أفغانستان

كابول ـ لقد بدأنا رحلتنا في أفغانستان منذ سبعة أعوام بعد الحرب التي أسفرت عن طرد حركة طالبان من السلطة. ومنذ ذلك الوقت تحقق العديد من الإنجازات، من أجل أفغانستان ومن أجل العالم.

ففي أقل من 45 يوماً في العام 2001 تحررنا نحن الأفغان من خطر الإرهاب وطالبان. آنذاك عَـقَد الشعب الأفغاني الآمال الكبيرة على مستقبل رائع. ولقد تحققت بعض هذه الآمال. فقد عاد أبناؤنا إلى مدارسهم، وبات بوسع حوالي 85% من الأفغانيين الآن الوصول إلى بعض أشكال الرعاية الصحية، بعد أن كانت النسبة 9% قبل العام 2001. أما معدلات الوفاة بين الأطفال حديثي الولادة ـ والتي كانت من بين أعلى المعدلات على مستوى العالم في العام 2001 ـ فقد هبطت بنسبة 25%. هذا فضلاً عن الديمقراطية، والصحافة الحرة، والمكاسب الاقتصادية، ومستويات المعيشة الأفضل.

الأمر المؤسف رغم كل ذلك أننا ما زلنا نكافح حركة طالبان وتنظيم القاعدة. تُـرى ما هو الخطأ الذي ارتُـكِب والذي جعلنا الآن ـ وجعل بقية العالم ـ أقل شعوراً بالأمان؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/lD5C8pq/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.