Rainy London Tolga Akmen/Getty Images

الشهر الأشد قسوة هذا العام

تارن، فرنسا ــ يرى الشاعر العظيم تي. إس. إليوت أن "إبريل/نيسان هو الشهر الأكثر قسوة على الإطلاق". ولكن في عام 2017، ربما يُغفَر لساسة العالَم إذا رأوا أن سبتمبر/أيلول هو الشهر الأكثر استحقاقا لهذا اللقب.

ولنتأمل هنا حالة الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، الرجل غير المعروف نسبيا والذي انتُخِب في مايو/أيار بدعم من كثيرين أدلوا بأصواتهم ضد خِصمته في الجولة الثانية مارين لوبان رئيسة الجبهة الوطنية اليمينية المتطرفة. والآن، يواجه ماكرون معارضة قوية من كل من اليسار المتطرف واليمين المتطرف بشأن خطته لإحياء الاقتصاد الفرنسي.

فبالإضافة إلى تخفيضات الميزانية وتجميد الأجور في القطاع العام ــ لا يحظى أي من الأمرين بأي قدر من الشعبية تحت أي ظرف من الظروف ــ يحاول ماكرون إصلاح قانون العمل في فرنسا. وكان من المؤكد أن يثير هذا عاصفة سياسية، وبالفعل استجابت نقابات العمال الفرنسية بالتهديد بتنظيم إضراب عام في الأسبوع الثاني من سبتمبر.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/qKWyHKv/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.