zingales24_Dave Tschorn Dave Tschorn

هجوم موتى الجائحة الأحياء

شيكاغو ــ مع خروج الاقتصادات الغربية من أزمة مرض فيروس كورونا 2019 (كوفيد-19)، تواجه البنوك والحكومات مشكلة جديدة: كيف يكون التعامل مع الشركات "الزومبي" التي فقدت مقومات الحياة. لكن خطة مبدعة تركز على العمال قد تقدم حلا ممكنا.

في كل من الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، تراجعت حالات إفلاس الشركات خلال الأشهر الخمسة عشر التي مرت منذ اندلعت الجائحة، على الرغم من الركود الحاد الذي صاحبها. كان هذا التراجع نتيجة لحرص حكومات الدول الغنية ــ في إطار رغبتها المفهومة في تخفيف الأضرار الاقتصادية الناجمة عن الجائحة ــ على تمديد كل شبكات الأمان الممكنة للشركات. لكنها كانت تفعل ذلك غالبا دون أن تحاول حتى الفصل بين الشركات التي تحظى بتوقعات اقتصادية جيدة وتلك التي تفتقر إلى أي آفاق جيدة.

نتيجة لهذا، أصبحت عملية الانتقاء الطبيعي في قطاع الأعمال ضعيفة في وقت حيث تسببت جائحة كوفيد-19 في التعجيل بالعديد من الاتجاهات القائمة مسبقا، مما أدى إلى زيادة حصة الشركات التي ينبغي اعتبارها كيانات قائمة لكنها فاقدة لكل مقومات الحياة. لكن يتعين على صناع السياسات الآن أن يتعاملوا مع التأثير الاقتصادي الأوسع المترتب على دعم شركات غير قادرة على البقاء.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/kGVCX5har