andaman islands art DEA/BIBLIOTECA AMBROSIANA/Getty -Images

العزل الحيوي لمجموعات السكان الأصليين

نيودلهي — تصدرت جزيرة نورث سينتينيل النائية التي تحف بها الشعاب المرجانية عناوين الصحف الرئيسية في أواخر العام الفائت، بعد أن انتهت رحلة تبشيرية سرية قام بها مبشر مسيحي أميركي لهداية سكانها ــ آخر مجموعة قَبَلية يعرفها العالَم تنتمي إلى ما قبل العصر الحجري ــ إلى وفاته. سلطت هذه الواقعة الضوء على التهديدات التي تواجه المجموعات السكانية الأصلية في العالَم، والتي أصبحت بالفعل على وشك الاختفاء.

ربما كان أهل الجزيرة الذين استهدفهم المبشر الإنجيلي القتيل دو ألين تشاو المجموعة الأكثر عزلة بين القبائل النائية المتبقية على مستوى العالَم، وهم حريصون على البقاء على حالهم. يطلق أهل الجزيرة السهام لتحذير أي شخص يقترب من جزيرتهم، ويهاجمون أولئك من أمثال تشاو الذين يتجاهلون تحذيراتهم.

لم تكن هذه هي الحال دائما. فعندما اتصل الأوروبيون بسكان جزيرة نورث سينتينيل لأول مرة، وصفهم القائد البحري البريطاني موريس فيدال بورتمان في عام 1899 بأنهم "خجولون بشكل مؤلم". وليس من الصعب تفسير هذا التحول العميق. فقد تعلمت مثل هذه القبائل الربط بين الغرباء والعنف المروع والأمراض الفتاكة التي جلبها الاستعمار الأوروبي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

http://prosyn.org/oOTn4fT/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.