Students gather as they demonstrate against the position of the Spanish government Dan Kitwood/Getty Images

من ينفصل، وأين، ومتى؟

كمبريدج ــ هذا الأسبوع، صَوَّت الأكراد في شمال العراق بأغلبية ساحقة لصالح استقلال إقليم كردستان عن البلاد. يبلغ عدد الأكراد ثلاثين مليون نسمة، وهم مقسمون بين أربع دول (العراق، وتركيا، وسوريا، وإيران)، ويزعم القوميون أنهم يستحقون اعتراف العالَم. وفي أسبانيا، يثير نحو 7.5 مليون كتالوني نفس القضية.

ولكن هل من المهم أن نعرف أن استطلاعات الرأي تُظهِر أن أهل كتالونيا، على عكس الأكراد، منقسمون إلى حد بعيد حول هذه القضية. وهل من المهم أن نعرف أن الدول المتاخمة لكردستان ربما تستخدم القوة لمقاومة الانفصال؟

الواقع أن تقرير المصير الوطني ذاتيا، وهو المبدأ الذي وضعه الرئيس الأميركي وودرو ويلسون على الأجندة الدولية في عام 1918، يُعَرَّف عموما عل أنه حق أي شعب في تشكيل دولته. ولكن من تكون "الذات" التي تقرر هذا المصير؟

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/TMpr9ay/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.