john maynard keynes Tim Gidal/Picture Post/Getty Images

إعادة النظر في الركود المزمن

وارويك – إن الخلاف العلني بين الحائز على جائزة نوبل جوزيف ستيجليتز ووزير الخزانه الأمريكي السابق لاري سامرز هو خلاف جدير بالملاحظه بسبب العداء الشخصي الذي يعكسه ذلك الخلاف بين إقتصاديين يتفقان بشكل أساسي بالنسبة للإسس الإقتصاديه . يشن ستيجليتز هجوما واضحا على سامرز بسبب فشله في الإصرار على عجز مالي أضخم عندما كان يدير المجلس الإقتصادي القومي آبان فترة رئاسة أوباما . لقد رد سامرز بإن الأمور السياسيه جعلت التحفيز المالي الأكبر غير ممكن وبينما يتفق الإثنان على انه كان بالإمكان التغلب على الركود العظيم بتحفيز مالي  أكبر ،لم يتقدم أي منهما بالنموذج الإقتصادي الذي يعكس ثقتهما بتلك النتيجه .

لقد قام سامرز بإحياء عمل ألفن هانسن والذي أتى بمفهوم الركود المزمن في الثلاثينات من القرن الماضي ولكن لم يقم سامرز بتقديم نموذج توازن عام ديناميكي مفصل لدعم نصيحته وفي كتاباته عن الموضوع ، تنقل سامرز بسلاسة بين تعريف الركود المزمن على انه يتضمن معدلات نمو منخفضه بشكل دائم كنتيجه للإستثمار المنخفض وبإنه يتضمن توظيف أقل بشكل دائم كنتيجه لإنخفاض الطلب الكلي.

إن هناك إختلاف بين التعريفيين وفي رده على ستيجليتز ، يؤيد سامرز التعريف الثاني حيث يقول "لو تركنا الأمور للإقتصاد الخاص فإن هذا الإقتصاد قد لا يستعيد قدرته على تحقيق التوظيف الكامل بعد إنكماش حاد ".

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/mu9Ja8Mar