locke1_JEWELsAMADAFPGettyImages_boycandlevigilsrilanka Jewel Samad/AFP/Getty Images

محاربة العنف بالأدلة

سان دييجو / نيويورك-- حذر الأمين العام للأمم المتحدة أنطونيو غوتيريس في تقرير "مسارات السلام" للعام الماضي - نتيجة دراسة مشتركة أجرتها الأمم المتحدة والبنك الدولي - من أن العالم يواجه "تصاعدا دراماتيكيًا" للنزاعات ، والذي تسبب في معاناة إنسانية هائلة وفي قوض النظام العالمي بشكل كبير. إذا كان للعالم أن يحقق أهداف الأمم المتحدة للتنمية المستدامة (SDGs)  - وحماية ملايين الناس من العنف المميت - فيجب اتخاذ إجراء عاجل لعكس هذا الاتجاه.

ليس الصراع في ازدياد فحسب. وفقًا لبحث جديد صادر عن "مسح الأسلحة الصغيرة"، عانى 589000 شخص - منهم 96000 امرأة وفتاة - من وفيات عنيفة في عام 2017. وهذا يمثل 7.8 وفاة لكل 100000 شخص، وهو ثاني أعلى معدل منذ عام 2004. والسبب الأساسي لهذه الزيادة زيادة حادة في جرائم القتل.

وفقًا للاتجاهات الحالية، ستزداد الوفيات العنيفة بأكثر من 10٪ بحلول عام 2030، لتصل إلى 660000 سنويًا. إذا استمرت الوفيات المرتبطة بالنزاعات في الارتفاع - بسبب اندلاع نزاعات مسلحة جديدة أو تفاقم النزاعات القائمة - وبدأت معدلات القتل في البلدان في التراجع نحو أسوأ الدول أداءً في مناطقها، سيموت  أكثر من مليون شخص بسبب العنف كل عام بحلول عام 2030.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/dMr0KB6ar