vermont classroom Don Shall/Flickr

لا تعليم بلا تنمية

أوسلو ــ التعليم حق من حقوق الإنسان. ومثله كمثل غيره من حقوق الإنسان، لا يمكن اعتباره أمراً مفروغاً منه. ففي مختلف أنحاء العالم، هناك نحو 59 مليون طفل و65 مليون مراهق خارج المدرسة. وأكثر من 120 مليون طفل لا يكملون تعليمهم الابتدائي.

ووراء هذه الأرقام هناك أطفال وشباب يحرمون ليس فقط من حق من حقوقهم، بل وأيضاً من الفرص: الفرصة العادلة للحصول على وظيفة لائقة، والإفلات من براثن الفقر، وإعالة أسرهم، وتنمية مجتمعاتهم. وهذا العام، سوف يحدد صناع القرار أولويات التنمية العالمية للسنوات الخمس عشرة المقبلة. وينبغي لهم أن يتأكدوا من وضع التعليم في مرتبة عالية ضمن قائمة الأولويات.

إن الموعد النهائي لتحقيق الأهداف الإنمائية للألفية يقترب بسرعة. ونحن نتحمل مسؤولية التأكد من الوفاء بالوعد الذي قطعناه على أنفسنا في بداية الألفية: ضمان إتمام الفتيان والفتيات في كل مكان مرحلة التعليم الابتدائي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/U11a9kP/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.