4

تقليص عجز الوظائف في امريكا

بيركيلي- ان اخر المعلومات الصادرة عن التوظيف في الولايات المتحدة الامريكية تؤكد ان الاقتصاد الامريكي مستمر في استعادة عافيته من الركود العظيم لسنة 2008-2009 وبالرغم من التباطؤ الذي يخيم على دول مجموعة العشرين العظام الاخرى . ان رتم نمو الوظائف في القطاع الخاص كان في واقع الامر اكثر قوة خلال فترة الانتعاش هذه مقارنة بفترة الانتعاش التي تلت ركود سنة 2001 وهي تشبه فترة الانتعاش التي تلت الركود الحاصل في سنة 1990-1991.

لقد زاد التوظيف في القطاع الخاص خلال الواحد والثلاثين سنة الماضية بمقدار 5،2 مليون حيث انخفض معدل البطالة الان الى ما تحت نسبة الثمانية بالمائة ولأول مرة من اربع سنوات تقريبا ولكن معدل البطالة ما يزال اعلى بنسبتين مئويتين فوق القيمة طويلة الاجل والتي يعتبرها معظم الاقتصاديين عادية عندما يكون الاقتصاد قد اقترب من العمل بكامل طاقته.

ان عدد العاطلين عن العمل لمدة طويلة (27 اسبوع أو أكثر) حوالي 40% من الاجمالي- وهي اقل نسبة منذ سنة 2009 ولكن ما تزال اعلى بكثير من فترات الركود السابقة منذ الركود العظيم في ثلاثينات القرن الماضي وهي ضعف ما يجب ان تكون عليه في سوق عمل عادي وعليه وان كان سوق العمل الامريكي يتعافى فانه ما يزال بعيدا جدا عن مكانه الطبيعي .

ان هذا يعود جزئيا الى ان فقدان الوظائف خلال الركود العظيم كان كبيرا للغاية –اي اكبر بمرتين مقارنة بفترات الركود السابقة منذ الركود العظيم في ثلاثينات القرن الماضي. اذا اخذنا بعين الاعتبار التاريخ الاقتصادي الامريكي فإن ما يعتبر غير طبيعي هو ليس رتم نمو الوظائف في القطاع الخاص منذ انتهاء فترة الركود لسنة 2008 -2009 ولكن الفترة الزمنية الطويلة للركود نفسه وعمق ذلك الركود.