جيل رهينة

لندن ــ في الرابع عشر من إبريل/نيسان 2014، اختطفت الجماعة الإرهابية الإسلامية بوكو حرام 276 فتاة من تلميذات المدارس من مدرسة ثانوية حكومية في مدينة شيبوك بشمال نيجيريا. وقد تمكن عدد كبير من الفتيات من الهروب، ولكن 219 منهن بقين في الأسر، في مكان غير معلوم.

وقد بلغ اليأس والأسى بآباء الفتيات الآن مبلغاً هائلا، حتى أنهم بدأوا يفكرون ما إذا كان عليهم أن يعلنوا بناتهم "في عداد الموتى". فوفقاً للعرف المحلي، تقام الجنازات إذا ظل الشخص المفقود غائباً لمدة أربعة أشهر، وقد دام غياب الفتيات الأسيرات خمسة أشهر الآن.

لا أحد يستطيع أن يصف قدر ما تشعر به أسر الفتيات من كرب وألم لعجزها عن معرفة ما إذا كانت بناتها اغتصبن أو هُرِّبن إلى خارج نيجيريا ــ أو حتى ما إذا كن على قيد الحياة. ولعل الناس في بقية العالم نسوا الأمر والتفتوا إلى أمورهم الخاصة، ولكن آباء الفتيات يستيقظون كل صباح على يوم جديد من عدم اليقين والاستسلام. ويتبخر الأمل سريعا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/6XsHLIG/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.