World Bank President Jim Yong Kim with two dignitaries. Monusco Photos/Wikimedia Commons

كيفية إنقاذ البنك الدولي

أوكسفورد  -   ينزلق البنك الدولي بهدوء إلى التفاهة بعدما أخذ دافعوا الرسوم يتجهون  بشكل متزايد نحو مقرضين آخرين. ولضمان استمرارية البنك الدولي ينبغي على إدراته مراجعة وتبسيط عملية ومكنز مات الموافقة على القروض وإبراز خصائصه الإيجابية الفريدة التي  تميزه عن المنافسين الآخرين.

في الماضي حصل  البنك  على ما يكفي من المداخيل ساعدته على الاكتفاء الذاتي. اليوم سرعان ما أصبح يعتمد على الرعاية الاجتماعية. وقدمنحت الدول الغنية مساهمات دورية أدت إلى رفع حجم القروض للبلدان الفقيرة، لكن من المحتمل أنها لن تعرف زيادة مستقبلا، وبعضها قد يتوقف بسبب تقديم معونات الجهات المانحة لبرامج اللاجئين.

المشكلة ليست أن الاقتصادات الناشئة لا ترغب في قروض هي في حاجى ماسة إليها لإنجاز البنية التحتية والاستثماراتالأخرى، بل تكمن في كون البنك بطيء جدا في عملية معالجة القروض، الشيء الذي دفع الزبناء كثيرا لاعتبار البنك بمثابة الملاذ الأخير.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/Jwrg9Wg/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.