مسرح الإصلاح في المملكة العربية السعودية

بعد أن رفع التوقعات الخاصة بالإصلاح السياسي الحقيقي في المملكة العربية السعودية، تراجع الملك عبد الله معلناً أن وقت التغيير لم يحن بعد. وحتى بعد التعديل الوزاري الأخير ظل كل شيء كما كان عليه. وهذا يعني أن المواطنين السعوديين، الذين تقل أعمار 50% منهم عن الخمسة عشر عاماً، سوف يستمرون في مشاهدة نفس الأمراء على شاشات التلفاز الوطني، ومن بين هؤلاء الأمراء من أمضى أربعين عاماً في منصبه، الأمر الذي يرمز إلى اهتراء قلب السياسة السعودية. والمفارقة العجيبة هنا أن السعودية في الوقت الذي أصبحت فيه أكثر نشاطاً وفعالية على الصعيد الدبلوماسي في محاولة لتصور الحلول للمشاكل التي تعاني منها المنطقة، نجد أنها قد أصبحت مشلولة على الصعيد الداخلي.

لم تكن هذه توقعات المواطن السعودي العادي. فقد ظل السعوديون طيلة العام ونصف العام الماضي ينتظرون تعديلاً وزارياً يعزز من سمعة الملك كمدافع مخلص عن الإصلاح. وكان من المتوقع من المغزى الرمزي للتعديل الوزاري الجديد أن يعكس إعادة تعريف الأمة السعودية ومستقبلها. وكان الأمل قائماً في ضم الجماعات المهمشة، كتعيين وزير شيعي للمرة الأولى في تاريخ المملكة، والعمل ضد الفساد، متمثلاً في استبعاد الوزراء الذين طالت مدة خدمتهم.

ولكن بدلاً من ذلك اجتاحت المملكة موجة من الإحباط والانزعاج، حيث لم ينتج عن الجمود السعودي الغريب غير أحاديث خاملة عن الإصلاح عجزت عن حجب حقائق الركود السياسي. بل لقد ذهب ذلك الجمود إلى ما هو أبعد من التعديل الوزاري: فقد ظل النظام القضائي _ الذي يضم 700 قاضٍ ـ أيضاً بلا تغيير.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/qXK3PN0/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now