Shadiq Khan London Market Rob Stothard/Getty Images

لندن ضد تنظيم الدولة الإسلامية

باريس- لقد قالت إحدى المتحدثات لي " أنا فخورة بمدينتي" في إشارة لإنتخاب أول مسلم-صديق خان- كعمدة للندن علما أنها كاثوليكية ولكنها تعرف عن نفسها أولا وأخيرا كبريطانية ولكن مثل العديد من اللندنيينفلقد شعرت بالإلهام من رسالة خان التي تدعو لإنتصار الأمل على الخوف.

إن إنتصار خان يتناقض بشكل كبير مع ما يجري في أماكن أخرى في الغرب فلقد وقعت الشعوب الأوروبية- في هنغاريا وبولندا وفي النمسا والتي تجنبت المصير نفسه بشق الأنفس- في فخ شعوبية راديكالية متصاعدة تجاهر بكراهيتها للإجانب وفي الولايات المتحدة أدت كلمات التعصب الطنانة لدونالد ترامب إلى فوزه بالترشيح الجمهوري للرئاسة.

إن من المؤكد أن اللندنيين كان لديهم خيار التعصب فلقد كان من الممكن أن ينتخبوا المرشح المحافظ زاك جولدسميث والذي تمسك بإتهام خان بإن لديه علاقات مع "شخصيات إسلامية راديكالية".

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/6WJoN4U/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.