يُحظر نشر هذا المقال قبل الأحد الموافق الخامس من يوليو/تموز

رئيس الأساقفة ديزموند توتو

جوهانسبرج ـ إن الوعود المبذولة للفقراء تتسم بقدسية خاصة. وإنه لعمل نبيل يدل على الزعامة العظيمة أن تُبذَل كل الجهود الممكنة للحفاظ على هذه العهود، ولهذا السبب فإن بلدان مجموعة الثماني التي تتصدر جهود إعانة أشد الناس فقراً، وخاصة هؤلاء الذين يسكنون أفريقيا، تستحق الكثير من الفضل.

ولكن يتعين علينا نحن الذين نثني على غيرنا أن نكون على استعداد أيضاً لتوجيه اللوم حيثما كان مستحقاً. وإنه ليحزنني أن تسلك دول عظيمة مثل إيطاليا وفرنسا اتجاهاً خاطئاً فتتخلف عن الوفاء بالتعهدات التي قطعتها منذ أربعة أعوام في قمة مجموعة الثماني التي عقدت في جلين ايجلز باسكتلندا. ويتعين علينا جميعاً أن نشن حملة لتشجيع زعماء قمة مجموعة الثماني القادمة على العودة إلى المسار السليم والقيام بما ينبغي لهم من عمل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/NvG8JnX/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.