nye230_ANATOLII STEPANOVAFP via Getty Images_tanks ukraine war ANATOLII STEPANOV/AFP via Getty Images

ثمانية دروس من حرب أوكرانيا

كمبريدج ــ عندما أصدر الرئيس الروسي فلاديمير بوتن أوامره بغزو أوكرانيا في الرابع والعشرين من فبراير/شباط، كان يتصور أن قواته قادرة على الاستيلاء السريع على كييف وتغيير الحكومة على نحو مماثل لما حدث بعد التدخل السوفييتي في بودابست عام 1956 ثم في براج عام 1968. لكن ذلك لم يكن ليحدث. فلا تزال الحرب مستعرة، ولا أحد يعلم متى أو كيف قد تنتهي.

في حين دعا بعض المراقبين إلى وقف إطلاق نار مبكر، أكد آخرون على أهمية معاقبة العدوان الروسي. ولكن في نهاية المطاف، ستتحدد النتيجة من خلال الحقائق على الأرض. ولأنه من السابق للأوان التكهن حتى متى تنتهي الحرب، فمن الواضح أن بعض الاستنتاجات سابقة لأوانها. على سبيل المثال، دحضت هذه الحرب الحجج التي زعمت أن عصر حرب الدبابات انتهى، حيث انتقلت المعركة من ضواحي كييف الشمالية إلى السهول الشرقية في منطقة دونباس.

ولكن حتى في هذه المرحلة المبكرة، ينطوي الأمر على ثمانية دروس ــ بعضها قديم، وبعضها جديد ــ يتعلمها العالم (أو يتعلمها من جديد) من الحرب الدائرة في أوكرانيا.

To continue reading, register now.

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

Subscribe

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

https://prosyn.org/M373Mrzar