0

دُمية روسيا المتمردة

موسكو ـ اقترح الرئيس الشيشاني رمضان قديروف مؤخراً على أحمد زكاييف ، أحد زعماء المعارضة الشيشانية القومية والمعتدلة نسبياً، أن يعود إلى الشيشان. ولقد وعده قديروف بالعفو عنه ومنحه مناصب تتراوح ما بين مدير المسرح المحلي إلى وزير الثقافة.

ولقد بدا زاكييف مستعداً لقبول الاقتراح. إذ أن موقفه في المعارضة القومية كان ضعيفاً. ويبدو أن عدد المقاتلين الشيشان الذين ما زالوا يعتبرونه قائداً أو زعيماً بات ضئيلاً للغاية؛ فضلاً عن ذلك فإن آخر محاولاته لإرسال مبعوث لتأسيس وحدة قتالية تحت قيادته المباشرة باءت بالفشل.

وفي الوقت نفسه حافظ زكاييف على علاقاته الودية بالرئيس قديروف ، الذي يعترف ضمنياً بإنجازاته ـ في جعل الشيشان مستقلة عملياً. ومن المفترض أن الكرملين ما كان ليعارض الاتفاق.

ولكن رغم أن زكاييف كان واحداً من أكثر أعضاء المقاومة الشيشانية اعتدالاً، فإن العفو عنه كان يتطلب موافقة الكرملين، ويبدو أنه لم يحصل على تلك الموافقة، ولعل ذلك كان السبب الذي جعله يرفض عرض قديروف . ولكن السبب وراء امتناع الكرملين عن منح زكاييف العفو من غير المرجح أن يكون مرتبطاً به شخصياً، بل كان مرتبطاً بقديروف.