Skip to main content

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated Cookie policy, Privacy policy and Terms & Conditions

oreshkin1_ARMEND NIMANIAFPGetty Images_putinpostersgirlrunning Armend Nimani/AFP/Getty Images

حكم الإيديولوجية الجديد في روسيا

موسكو ــ لفترة طويلة، كانت "البوتينية" موضوعا ساخنا في الغرب، حيث قوبل المصطلح ــ الذي يصف سياسات وممارسات الرئيس الروسي فلاديمير بوتن ــ بمزيج من الخوف والرفض في عموم الأمر. ولكن بين المنتمين إلى النخبة الحاكمة في روسيا، يُنظَر إلى البوتينية على أنها إيديولوجية معقدة وجذابة ــ وقد تدوم طويلا بعد رحيل من حملت اسمه.

الواقع أن الإيديولوجية التي تحمل اسم بوتن ليست من بنات أفكار الرئيس بقدر ما ترتبط بمساعده المقرب فلاديسلاف سوركوف. فبصفته كبير "المنظرين الإيديولوجيين" في الكرملين، يُعَد سوركوف تجسيدا عصريا للازار كاجونوفيتش، أحد المساعدين المقربين من جوزيف ستالين والنصير البارز لفكرة الاستعاضة عن اللينينية بالستالينية الأكثر "تقدمية" كحجر زاوية إيديولوجي للاتحاد السوفيتي.

مؤخرا، وصف سوركوف البوتينية بأنها "إيديولوجية فاعلة في الحياة اليومية، مع كل إبداعاتها الاجتماعية وتناقضاتها المثمرة". من منظوره، لا يحتاج الروس إلى الديمقراطية على النمط الغربي، لأن بوتن شيد نظاما يفهم أبناء شعبه ــ احتياجاتهم، ورغباتهم، وأغراضهم ــ على نحو أفضل من فهمهم لأنفسهم.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

Get unlimited access to PS premium content, including in-depth commentaries, book reviews, exclusive interviews, On Point, the Big Picture, the PS Archive, and our annual year-ahead magazine.

https://prosyn.org/6xCwxc1ar;

Edit Newsletter Preferences