kolesnikov9_SefaKaracanAnadoluAgencyGettyImages_protestersholdingrussianflag Sefa Karacan/Anadolu Agency/Getty Images

ما الذي يحتج عليه الروس؟

موسكو - حذر وزير المالية السابق أليكسي كودرين، الذي يشغل الآن منصب رئيس غرفة الحسابات الروسية، من أن البلاد معرضة لخطر اندلاع الاحتجاجات الناجمة عن انخفاض مستويات المعيشة وانتشار الفقر. لكنه مخطئ بهذا الشأن.

يُنظر إلى كودرين على نطاق واسع على أنه ممثل التكنوقراط الليبراليين الذين يعملون داخل النظام غير الليبرالي للرئيس الروسي فلاديمير بوتين، كما يتمتع بمكانة مهمة بين المراقبين ذوي العقلية الليبرالية. لكن في تقييم الاضطرابات الاجتماعية الحالية في روسيا، يخلط كودرين بين الإحباط الاقتصادي وبين شيء أكثر أهمية بكثير: الكفاح من أجل الكرامة.

بطبيعة الحال، لدى الروس شكاوى اقتصادية خطيرة. ظل الانخفاض في الدخل الأسري الحقيقي - والذي ذكره كودرين كمساهم رئيسي في الإحباط العام - ثابتًا منذ عام 2014، عندما اتخذ بوتين القرار المكلف بشكل غير قانوني بضم القرم من أوكرانيا. مما لا يثير الدهشة، كان الاستهلاك الخاص ضعيفًا للغاية. وفي العام الماضي، عندما نفذت الحكومة إصلاحات جذرية في المعاشات التقاعدية - والتي، من بين أمور أخرى، رفعت سن التقاعد بخمس سنوات - كانت الاحتجاجات الشعبية هائلة بما يكفي لإجبار بوتين ليس فقط للدفاع عن السياسة علنًا، بل أيضًا لتقديم بعض التنازلات.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/XhMQRYNar