Russian military exercise in Primorye territory Yuri Smityuk/Getty Images

غريزة روسيا الإمبريالية

واشنطن – أضحت روسيا مرة أخرى في قلب الحوارات السياسية في العديد من العواصم الغربية. وللمرة الثالثة على التوالي، سيبدأ رئيس أمريكي جديدبقيادة حكومته مع طموحات لتحسين العلاقات الثنائية.  إن اتخاذ وجهة نظر تاريخية إزاء الدولة الروسية على المدى الطويل سيساعد على فهم سبب صعوبة تحقيق هذا الهدف.

لقد مضى الآن ربع قرن على تفكك الاتحاد السوفيتي، وفي عام 2017 ستحل الذكرى المئوية للثورة الروسية، التي أطاحت بالإمبراطورية القيصرية التي دامت لقرون طويلة. وفي هذه الأثناء، هناك تشابهات في الروايات بين الفترات التي تلت كل من هذه الخواتم الإمبريالية.

وقد اتسم تاريخ روسيا بالتوسع المستمر في أنحاء القارة الأوراسية. ويشبه هجوم القياصرة الشرقي على سيبيريا هجوم أميركا الغربي خلال القرن التاسع عشر، و تزامن التوسع الروسي في آسيا الوسطى مع استعمار القوى الأوروبية لأفريقيا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/riw8N5O/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.