اتركوا روسيا لحالها

تل أبيب ــ في مقاله الشهير "X"، الذي نُشِر في عام 1947، زعم جورج ف. كينان أن المسلك العدائي الذي ينتهجه الاتحاد السوفييتي في التعامل مع الولايات المتحدة كان متصلب ويكاد يكون تغييره مستحيلا، وذلك لأنه لم يكن راجعاً إلى صراع كلاسيكي على المصالح بين قوتين عظميين، بل كانت جذوره تمتد عميقاً في النزعة القومية وانعدام الشعور بالأمان. وبوسعنا أن نقول نفس الشيء عن النزاع الحالي بين روسيا فلاديمير بوتن والغرب: فهو في صميمه صِدام بين قيم الغرب التي يُفتَرَض أنها عالمية وسعي روسيا إلى اكتساب هوية مميزة.

إن نضال أي دولة في سبيل الهوية من الممكن أن يشكل سلوكها الاستراتيجي. وتساعد الروح التبشيرية التي اتسمت بها الحضارة الأميركية في تفسير سلوكها كقوة عالمية. ويجسد انبعاث النزعة الإسلامية في جوهره سعياً إلى اكتساب هوية مُرضية من قِبَل حضارة أربكتها تحديات الحداثة. وقد أصبح تأكيد إسرائيل على هويتها اليهودية عقبة كؤود تعوق السلام مع الفلسطينيين.

وتمثل السياسة الخارجية المتجاسرة التي ينتهجها بوتن استجابة ــ مدفوعة بتقليد سياسي سلطوي، ومعتقدات مسيحية أرثوذكسية رجعية، وفخر بجغرافية روسيا الشاسعة وثرواتها الطبيعية ــ للخسارة المذِلة التي مُنيت بها الإمبراطورية. ويبدو أن بوتن، الذي يرى في هزيمة روسيا في الحرب الباردة دافعاً إلى تمجيد الجذور غير الغربية للتاريخ الروسي والتقاليد الروسية، ارتد إلى نفس القيم المحافِظة التي نشأت كاستجابة للغزو النابليوني في عام 1812، والذي أحبط جهود التحديث التي بذلها بطرس الأكبر.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/WZVXtkc/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now