0

روسيا للعنصريين

موسكو ـ في روسيا، إن كان شعرك داكن اللون وبشرتك سمراء بعض الشيء، فمن المرجح أن تكون عُرضة للخطر. ومن المحزن أن قادة روسيا يميلون إلى التسامح مع مشاعر الخوف من الأجانب والرغبة في الاعتداء على كل من يبدو مظهره مختلفاً عن المواطن الروسي العادي، بل ويشجعون ذلك في بعض الأحيان.

في إحدى المناطق السكنية في روسيا، كانت مجموعة من المراهقين، أغلبهم من حليقي الرؤوس وينتعلون الأحذية العسكرية، يسيرون ويصيحون بشعارات وطنية روسية. وحين مروا بثلاثة صِبية من أذربيجان لم يترددوا في الهجوم عليهم. وسرعان ما سقط أحد الصبية الثلاثة ـ الذي لم يتجاوز عمره الثلاثة عشر عاماً ـ مضرجاً في دمائه؛ وتطلب علاجه الإقامة لمدة طويلة في المستشفى. كما أصيب الصبيان الآخران بجراح أيضاً. وحتى الآن لم يتمكن أحد من التعرف على هوية مرتكبي هذه الفِعلة أو الإمساك بهم.

بشير أوسييف ، 24 عاماً، من مواليد إنغوشيتيا ويعمل كاتباً في أحد بنوك موسكو، كان يسير عائداً إلى بيته وبصحبته صديق، حين تعرض لهجوم من قِـبَل مجموعة من حليقي الرؤوس. ولقد أحدث المعتدون بالصديق إصابات خطيرة إلا أنه تمكن من الهروب؛ أما أوسييف فقد مات بعد أن طُـعِن في ظهره. كما أصيب اثنان من المعتدين أثناء المشاجرة، ثم اعتقلا بعد أن طلبا المساعدة الطبية في أحد المستشفيات، ولم تمسك السلطات بالمعتدين الآخرين قط.

كان رجلان من القفقاز في طريقهما إلى محطة المترو، حين استوقفتهما مجموعة من المراهقين وشهروا عليهما المدي والسكاكين. ولقد عولج الاثنان في المستشفى بينما فر المعتدون الذين لم يتعرف عليهم أحد. وفي بلدة صغيرة في وسط روسيا، تعرض اثنان من الأوزبكيين لهجوم شرس من جانب مجموعة من المراهقين.