10

الوصول إلى "التوافق" مع بوتن

باريس ــ في المواجهة الجارية مع روسيا بشأن أوكرانيا، كان ضَعف السياسة الأوروبية وانقساماتها من الأسباب التي شَجَّعَت الرئيس الروسي فلاديمير بوتن بقدر ما شَجَّعَه النهج المتردد الذي تبنته أميركا في التعامل مع سوريا. وإذا كان لأوروبا أن تتصرف بمسؤولية فلابد أن تتحدد سياستها في التعامل مع روسيا على ضوء ثلاثة مفاهيم رئيسية: الحزم، والوضوح، والرغبة في التوصل إلى تسوية مقبولة.

فأولا، في غياب الحزم لن يتحقق أي شيء. لا شك أن الدول الأوروبية والولايات المتحدة ارتكبت العديد من الأخطاء في أعقاب انهيار الاتحاد السوفييتي. وبوسعنا أن نتهم الولايات المتحدة بشكل خاص بالتصرف بقدر كبير من الغطرسة وامتهان كرامة روسيا بلا أي داع. ولكن زوال الاتحاد السوفييتي كان نتيجة لسلسلة طويلة من الأخطاء والعثرات، بدءاً بعجز روسيا ما قبل الحقبة السوفييتية عن التصالح مع الحداثة. ولا يزال لزاماً على قادة روسيا ما بعد الحقبة السوفييتية أن يواجهوا تلك الإخفاقات.

فمن خلال تبني موقف رجعي عدواني، ارتكب بوتن خطأً تاريخياً واستراتيجيا، في حين كان ينبغي له أن يتبنى نموذج بطرس الأكبر، وأن يطمح إلى ربط مستقبل روسيا بمستقبل أوروبا. غير أن بوتن استمد الإلهام من نيقولا الأول، أكثر قياصرة روسيا رجعية في القرن التاسع عشر.

وقد يكون بوسعنا أن ندرك مدى فشل سياسة بوتن بعقد مقارنة بين روسيا والصين. الواقع أن الفجوة بين البلدين ــ من حيث سلوك كل منهما وإنجازاته ــ لم تكن في أي وقت مضى أعظم مما هي عليه الآن. ففي قمة مجموعة العشرين الأخيرة في بريسبان هذا الشهر، استخدمت الصين أوراقها ببراعة شديدة، فأبرزت حُسن نواياها، وخاصة في ما يتصل بقضية تغير المناخ. وفي الوقت نفسه، بدت روسيا وكأنها حريصة على عزل نفسها ــ وهو تصرف مثير للشفقة، وخاصة في ضوء العواقب الوخيمة التي ستحل على اقتصادها بسبب عزلتها.