xi jinping putin Mikhail Klimentyev\TASS via Getty Images

هزة الدكتاتور

نيويورك ـ دافع الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس الصيني شي جين بينغ عن نموذج للرأسمالية الاستبدادية (والذي يمكن أن يطلق عليه "التنمية بعيون الدكتاتور"). ولكن ما لم يتوقعه الزعيمان هو أن القطاعات التجارية في روسيا والصين أصبحت قوى سياسية في حد ذاتها، مما يزيد الضغط على عملية صنع القرار.

على مدى العقدين الماضيين، أصبحت الشركات متعددة الجنسيات الروسية والصينية - والتي تحقق عائدات هائلة - أدوات سياسية خارجية قوية لأنظمتها الخاصة. كان ينظر إليها في وقت ما على أنها قوى تحديث تساعد على فتح الشركات والمجتمع على حد سواء. مع وعد عمالقة الطاقة مثل جازبروم وشركة روسنفت الروسية بتحقيق عائدات تجارية لروسيا والدول السوفياتية السابقة المستقلة حديثا، والتي وصفها أناتولي تشوبايس، وهو مهندس رئيسي لبرنامج الخصخصة في روسيا، بأنها طليعة "إمبراطورية ليبرالية" جديدة. (كما قامت هذه الشركات بتوحيد الجمهوريات السوفيتية السابقة بروسيا).

وبالمثل، في الصين خلال رئاسة جيانغ تسه مين (1993-2003) وهو جينتاو (2003-2013)، كان ينظر إلى صعود البنوك مثل المصرف الصناعي والتجاري الصيني والبنك الزراعي الصيني، وشركات الطاقة والصناعات الثقيلة مثل سينوبك وسينوكيم، وشركة بناء السكك الحديدية الصينية، على أنها علامات على قدوم عصر التحديث. ومع ذلك، اليوم لا يمكن لأحد أن يخلط بين هذه الشركات مع ما يعادل شركة إكسون موبيل أو مايكروسوفت. وبما أن كبار المدراء التنفيذيين غالبا ما ينتقلون مباشرة إلى مجلس الإدارة من المكاتب السياسية العليا، تمثل الشركات العملاقة الصينية منذ فترة طويلة ندماج قطاع الأعمال والدولة.

To continue reading, register now.

As a registered user, you can enjoy more PS content every month – for free.

Register

or

Subscribe now for unlimited access to everything PS has to offer.

https://prosyn.org/YzCRDltar