2

رومني ضد اوباما

كامبريدج – بالرغم ان الانتخابات الرئاسية التمهيدية في الولايات المتحدة الأمريكية لم تنتهي بعد فإن من شبه المؤكد ان يكون ميت رومني مرشح الحزب لمواجهة الرئيس الديمقراطي باراك اوباما في نوفمبر.

لقد بنى رومني عندما كان حاكما لولايةلماسوشوسيتس سمعة طيبة كشخصية محافظة مؤهلة ومعتدلة وهي صفات كانت مناسبه له لجذب الناخبين في الولاية . لكن الجناح اليميني المتشدد ضمن الحزب الجمهوري هيمن على الانتخابات التمهيدية ورومني بذل جهودا حثيثة من اجل التهرب من مواقفه " المعتدلة" وذلك عن طريق تبني مواقف محافظة للغاية . أما الان وبعد ان اصبح المرشح المفترض للحزب فيجب عليه ان يعود مجددا الى الوسط السياسي والذي ينتمي اليه معظم الناخبين .

اذن من هو ميت رومني الحقيقي ؟ وكيف يمكن للناخبين ان يحكموا على هذين المرشحين ؟

ان لاوباما سجل حافل وان كان قد خيب امال العديد من الذين قاموا بالتصويت له في عام 2008. بالطبع يجادل مناصروه بإنه كان على اوباما ان يتعامل مع حربين مستمرتين واسوأ ركود منذ الثلاثينات كما انه بعد الانتخابات النصفية سنة 2010 قام الكونجرس الذي يهمن عليه الجمهوريون والمعادي له باعاقة المبادرات التي قدمها.