Members of Islamist groups shout slogans Munir Uz Zaman/Getty Images

لعنة ميانمار الجهادية

نيو دلهي - لقد بدأ الجيش الميانماري مؤخرا بشن حملة وحشية ضد جماعة الروهينجا، وهي أقلية عرقية مسلمة مهمشة، يسارع مئات الآلاف منهم بالفرار إلى بنغلاديش والهند وبلدان أخرى. لقد أدان المجتمع الدولي هذه الحملة. ولكن خلال القيام بذلك، فشل في الاعتراف بأن مقاتلي الروهينجا يشنون حربا جهادية في البلاد - حقيقة تجعل من الصعب للغاية كسر حلقة الإرهاب والعنف.

وتقوم ولاية راخين، حيث يسكن معظم روهينجا ميانمار، بجلب الجهاديين من كل مكان. ومن المحتمل أن يكون لدى المسلحين المحليين علاقات مع تنظيم الدولة الإسلامية داعش وتنظيم القاعدة ومنظمات إرهابية أخرى. وعلاوة على ذلك، فإنهم يتلقون على نحو متزايد مساعدات من المنظمات المرتبطة بالمتشددين في المملكة العربية السعودية وباكستان. كما تقود مجموعة المتمردين الرئيسية - جيش خلاص روهينجا في آراكان، المعروفة أيضا بحركة اليقين - لجنة المهاجرين الروهينجا المقيمة بالسعودية.

وتتحمل القوى الخارجية التي تثير هجمات المتمردين في راخين مسؤولية كبيرة في أزمة الروهينجا الحالية. والواقع أن وسائل التواصل بين مقاتلي الروهينجا والقوى الخارجية، ولاسيما المنظمات الإرهابية مثل داعش، هي التي دفعت حكومة الهند، حيث استقر نحو 40.000 من الروهينجا بصورة غير مشروعة، للإعلان بأن دخولهم يشكل تهديدا أمنيا خطيرا. حتى بنغلاديش على علم بالصلات الجهادية الخارجية للروهنجيا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/UQe8VQr/ar;

Handpicked to read next

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.