Wall Street New York City Sergi Reboredo/ZumaPress

هل يصبح الأميركيون أكثر فقرا؟

كمبريدج ــ أطلق روبرت جوردن من جامعة نورث وسترن مناقشة مثيرة ومهمة حول مستقبل معدل النمو الاقتصادي في الولايات المتحدة في المستقبل. ورغم أن كتابه "صعود وسقوط النمو الأميركي" لن ينشر قبل يناير/كانون الثاني 2016، فقد حظيت أطروحته بالفعل بتغطية إعلامية في مجلة الإيكونوميست ومجلة فورن أفيرز. ومن الواضح أن تقييم جوردن القاتم الكئيب لآفاق النمو في أميركا يستحق أن يؤخذ على محمل الجد. ولكن هل هو محق؟

يزعم جوردن أن التغيرات التكنولوجية الكبرى التي رفعت مستويات المعيشة في الماضي كانت أكثر أهمية من أي شيء قد يحدث في المستقبل. وهو يشير إلى أمثلة مثل السباكة الداخلية، والسيارة، والكهرباء، والهاتف، والتدفئة المركزية، ويزعم أن كل هذه التطورات كانت أكثر أهمية بأشواط بالنسبة لمستويات المعيشة من الإبداعات الحديثة مثل الإنترنت والهواتف المحمولة.

وأنا أتفق مع جوردن في أنني قد أفضل التخلي عن هاتفي المحمول بل وحتى الإنترنت على خسارة السباكة الداخلية والكهرباء. ولكن هذا لا يعني سوى أننا محظوظون لأننا نعيش الآن وليس قبل قرن من الزمن (بل وحتى أكثر حظاً لأننا نعيش الآن وليس قبل قرنين من الزمن أو في العصور الوسطى). وحقيقة أن هذه الإبداعات الكبرى حدثت في الماضي ليست سبباً للتشاؤم بشأن المستقبل.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/MtTuPk6/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.