3

البوربون المضطربون في الصين

كلاميرونت، كالفورنيا – في بعض الاحيان فإن الكتب التي يقرأها كبار القادة في بلد ما يمكن ان تكشف الكثير عن الطريقة التي يفكرون بها وعليه فإن احد الكتب التي كان يقرأها مؤخرا بعض الاعضاء الجدد في اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب الشيوعي الصيني وهي اكبر هيئة لاتخاذ القرار في البلاد يمكن ان تكون مفاجئة. ان هذا الكتاب هو كتاب الكسيس دي توكيوفيل " النظام القديم والثورة ".

ان هولاء القادة – والذين سوف يسلم لهم الحزب الشيوعي الصيني الراية قريبا في المؤتمر الثامن عشر والمفترض ان يعقد في 8 نوفمبر- لم يقوموا فقط بقراءة تشخيص توكوفيل للظروف الاجتماعية عشية الثورة الفرنسية ولكنهم اوصوا اصدقائهم بقراءة الكتاب . لو صح ذلك فإن السؤال الواضح هنا هو لماذا يقوم حكام الصين المستقبليون بتوزيع كتاب كلاسيكي اجنبي عن الثورة الاجتماعية.

ليس من الصعب ايجاد الجواب على ذلك . ان من المحتمل ان اولئك القادة بدأوا يشتمون سواء غريزيا او فكريا ازمة وشيكة الحدوث يمكن ان تعرض للخطر بقاء الحزب الشيوعي الصيني بنفس الطريقة التي انهت الثورة الفرنسية بموجبها حكم البوربون .

ان هناك اشارات واضحة على القلق فلقد وصل هروب رؤوس الاموال من الصين لمستويات قياسية واستطلاعات الرأي بين اصحاب الملايين في الصين تكشف ان نصفهم يرغبون في الهجرة وفي خضم الدعوات المتزايدة للديمقراطية قام الزعيم الصيني المكلف شي جينبينج بالالتقاء بابن الراحل هو ياوبانج وهو مصلح سياسي ورمز لليبراليين الصينيين وبينما يجب على المرء ان لا يعطي لتلك الزيارة اهمية اكثر مما تستحق فإن من الممكن القول ان القائد القادم للصين يعلم ان المملكة السماوية قد اصحبت متقلبة.