wind turbine Bloomberg/Getty Images

الوقت المناسب للعمل المناخي

باريس- خلال معظم العقود الثلاثة تقريبا منذ أن أصبحالتغير المناخي مصدر قلق عالمي، كانت الحكومات متفائلة عندما إفترضت أن التحول الأخضر سوف يحصل تلقائيا مع مرور الوقت بينما تدفع أسعار الوقود الأحفوري المتصاعدة المستهلكين للبدائل منخفضة الكربون. لقد كان الإعتقاد السائد بإن العائق يتعلق بالإنتاج وذلك نظرا لإن العوائد الكبيرة على الإستثمارات في حقول النفط كانت عاملا محفزا لعمليات طموحة للتنقيب عن النفط أكثر من أي وقت مضى .

أما اليوم فلقد إنقلبت الطاولة ومع هبوط أسعار النفط لتصل إلى 40 دولار أمريكي للبرميل فإن شركات الوقود الأحفوري لا تحتاج للحكومات لإن تخبرها بإن توقف الإستثمار ولقد إنتقل التحدي للجانب الإستهلاكي من المسألة فمع إنخفاض أسعار الوقود لهذه الدرجة ، ما الذي يمكن فعله من أجل تغيير الأنماط الإستهلاكية ؟

في الحقيقة هناك بعض الإشارات على أن الطاقة الأرخص يمكن أن تولد تنمية تكفي لدفع أسعار النفط للإرتفاع مجددا ولكن لا أحد يستطيع أن يتوقع إن تكون العودة قوية لدرجة أن تدفع بالتحول الجذري المطلوب لو أرادت البلدان تحقيق أهدافها في تخفيض الإنبعاثات.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/mjVLkdL/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.