bildt66_NatoGetty Images_richardholbrookekosovo Nato/Getty Images

ديبلوماسيونا المفضلون

ستوكهولم– يُعد كتاب رجلنا، المكون من 600 صفحة، والذي هو عبارة عن سيرة ذاتية جديدة للصحفي الأمريكي جورج باكر، ألفها عن ريتشارد هولبروك، عملا بارعا؛ ليس فقط لما يقوله الكتاب عن الدبلوماسي الأمريكي الراحل، ولكن أيضًا لطريقة وصفه لتطور الدبلوماسية الأمريكية على نطاق أوسع .

ويخبرنا باكر أن هولبروك، "كرس ثلاث سنوات من حياته لحرب صغيرة في مكان غامض دون أي نتائج على المدى البعيد". وهنا، يجب أن أعترف ببعض التحيز. بينما كنت أعمل على إنهاء تلك الحرب المروعة في البوسنة ("مكان باكر" الغامض) في تسعينيات القرن الماضي، تعرفت على هولبروك جيدًا. وبعد ذلك، اصطدمنا ببعضنا البعض مرارا وتكرارا، لا سيما في سياق الحرب في أفغانستان، التي استمرت لما يقرب من عقد من الزمان بعد وفاة هولبروك.

لقد بدأت حياة في الخدمة العامة، في حقول الأرز في دلتا ميكونغ في الفيتنام، في أوائل الستينيات من القرن الماضي، عندما دخلت الولايات المتحدة في حرب كان واضحا أنها لم تكن تفهمها. وبصفته ضابطا شابا وطموحا للغاية، ويمارس مهامه في الخدمة الخارجية في مجال التنمية الريفية، تمكن هولبروك من إدراك أن الحقائق على أرض الواقع كانت أكثر فوضى مما كان صناع القرار في واشنطن، على استعداد للاعتراف به.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/cmacw7rar