كيف يتحول الحظ السعيد إلى حظ تَعِس في الاقتصاد

كمبريدج، ماساتشوستس ــ في كثير من الأحيان يكون من الصعب فهم الكيفية التي قد تنتهي بها البلدان التي تحظى بنِعَم اقتصادية جمة إلى إفساد الأمور تماما. إن الأمر وكأن هذه البلدان كانت تحاول الانتحار بالقفز من الطابق السفلي.

وتُعَد الأرجنتين وفنزويلا من بين أكثر هذه الحالات تطرفا. فقد استفادت هاتان الدولتان من ارتفاع أسعار صادراتها ولكنها أخطأت الطريق السريع المؤدي إلى الرخاء والازدهار وانتهى بها الحال إلى طريق مسدود. وفي نهاية المطاف سوف يكون لزاماً على كل منهما أن تتخذ منعطفاً حاداً إلى الخلف عبر تضاريس التقدم الزائف.

والأمر المحير هو أن هذه ليست المرة الأولى التي تنحرف فيها أي من الدولتين إلى طريق اقتصادي مسدود. قديما، قيل إن الحلاقين فقط يتعلمون على رؤوس الآخرين، ولكن يبدو أن بعض البلدان غير قادرة على التعلم حتى من تجاربها الشخصية. قد يكون من المستحيل تحديد السبب الجوهري وراء هذا التدمير الذاتي، ولكن من المؤكد أنه من الممكن وصف الكيفية التي تم بها تمهيد الطريق إلى الجحيم، أياً كانت النوايا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/ygPKlr3/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.