إحياء جامعات أوروبا

كوبنهاغن ـ ذات يوم كنت في بيتي أكتب، وفي الخلفية كان التلفاز يبث إحدى مباريات بطولة ويمبلدون للتنس، وإذا بخاطرة تلح على ذهني: يبدو أنه كما تستضيف بريطانيا واحدة من أقوى دورات التنس على مستوى العالم ولكنها لا تفوز بها أبداً، تعيش أوروبا موقفاً مشابهاً فيما يتصل بالتعليم.

كانت أول جامعة عرفها العالم هي تلك الأكاديمية التي أقامها أفلاطون في أثينا، وتنتشر الجامعات المحترمة القديمة في كافة أنحاء أوروبا، من مدينة قلمرية في البرتغال، إلى كامبريدج، إلى كوبنهاغن، كما نشأت الجامعة الحديثة التي توحد بين البحث والتعليم تحت ريادة ويلهيلم فون هومبولت في برلين. بيد أن جامعات الولايات المتحدة اليوم تبز جامعات أوروبا بوضوح من حيث الأداء.

إن الاتحاد الأوروبي يخصص أقل من 2% من ناتجه المحلي الإجمالي للبحوث، مقارنة بِـ 2.5% في الولايات المتحدة و3% في اليابان. ففي فرنسا لا يتجاوز الإنفاق على تعليم الطالب الواحد في المرحلة الجامعية التسعة آلاف دولار أميركي إلا قليلاً، وفي ألمانيا أقل قليلاً من أحد عشر ألف دولار، وحوالي اثني عشر ألف دولار في المملكة المتحدة. والحقيقة أن الحال أفضل في بعض بلدان الاتحاد الأوروبي، مثل الدنمرك، إلا أنها ما زالت متأخرة كثيراً عن الولايات المتحدة، التي تنفق أكثر من خمسة وعشرين ألف دولار على الطالب الواحد في المرحلة الجامعية.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To continue reading, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you are agreeing to our Terms and Conditions.

Log in

http://prosyn.org/Bawvbmp/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.