Paul Lachine

إحياء تزاوج السياسات

واشنطن، العاصمة ـ قبل فترة ليست بالبعيدة، كان الفصل بين الرقابة المالية والسياسة النقدية شائعاً في العديد من البلدان. حتى أن بعض البلدان ـ مثل المملكة المتحدة وأستراليا ـ ذهبت إلى حد تفكيك هاتين الوظيفتين من خلال إيكال المسؤولية عن الاستقرار المالي إلى هيئات متخصصة وتحرير بنوكها المركزية من قضايا الإشراف المالي بالكامل. ولكن في أعقاب الأزمة المالية العالمية نشأت الحاجة إلى إعادة توحيد الرقابة المالية وإدارة الاقتصاد الكلي.

وكان هذا التقارب ناتجاً عن الاعتراف المتزايد بأن دورة أسعار الأصول لابد وأن تؤخذ في الاعتبار سواء فيما يتصل بإدارة الاقتصاد الكلي أو الإشراف المالي. فقبل الأزمة، كان العديد من المراقبين ينظرون إلى دورة أسعار الأصول باعتبارها غير ضارة في الأساس، أو على الأقل بوصفها إحدى قنوات السياسة النقدية غير المهمة نسبيا. وحتى على الرغم من الإقرار بظهور فقاعات أسعار الأصول على نحو متكرر، فإن أغلب الناس تصوروا أن الجهود الرامية إلى استكشاف هذه الفقاعات وتفجيرها في مرحلة مبكرة تكاد تكون مستحيلة ـ بل وقد تكون ضارة. وقد يكون خفض أسعار الفائدة بعد انفجار الفقاعات وسيلة أكثر أماناً لحماية الاقتصاد.

كان المخطط السياسي الأولي المهيمن يبدو كالتالي تقريبا: تركيز السلطات النقدية على استهداف التضخم في تحديد أسعار الفائدة لابد وأن يكون كافيا للحفاظ على استقرار الأسعار والإبقاء على النمو الاقتصادي بالقرب من معدله المحتمل. أما عن الإشراف المالي، فإن الاستقرار سيكون مضموناً من خلال ضمان تبني المؤسسات المالية الفردية للقواعد الوقائية السليمة التي تحافظ على مخففات الصدمة الرأسمالية بما يتناسب مع مدى تعرضها للخطر. وفي حين يتعين على البنوك المركزية أن تكون مسؤولة عن الحفاظ على المستويات المناسبة من السيولة في النظام، فإن ما يطلق عليه التنظيمات المالية التحوطية في الاقتصاد الكلي لابد وأن تشرف بشكل مستقل على سلامة المؤسسات المالية وحماية المودعين.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/XYHLoyE/ar;
  1. Patrick Kovarik/Getty Images

    The Summit of Climate Hopes

    Presidents, prime ministers, and policymakers gather in Paris today for the One Planet Summit. But with no senior US representative attending, is the 2015 Paris climate agreement still viable?

  2. Trump greets his supporters The Washington Post/Getty Images

    Populist Plutocracy and the Future of America

    • In the first year of his presidency, Donald Trump has consistently sold out the blue-collar, socially conservative whites who brought him to power, while pursuing policies to enrich his fellow plutocrats. 

    • Sooner or later, Trump's core supporters will wake up to this fact, so it is worth asking how far he might go to keep them on his side.
  3. Agents are bidding on at the auction of Leonardo da Vinci's 'Salvator Mundi' Eduardo Munoz Alvarez/Getty Images

    The Man Who Didn’t Save the World

    A Saudi prince has been revealed to be the buyer of Leonardo da Vinci's "Salvator Mundi," for which he spent $450.3 million. Had he given the money to the poor, as the subject of the painting instructed another rich man, he could have restored eyesight to nine million people, or enabled 13 million families to grow 50% more food.

  4.  An inside view of the 'AknRobotics' Anadolu Agency/Getty Images

    Two Myths About Automation

    While many people believe that technological progress and job destruction are accelerating dramatically, there is no evidence of either trend. In reality, total factor productivity, the best summary measure of the pace of technical change, has been stagnating since 2005 in the US and across the advanced-country world.

  5. A student shows a combo pictures of three dictators, Austrian born Hitler, Castro and Stalin with Viktor Orban Attila Kisbenedek/Getty Images

    The Hungarian Government’s Failed Campaign of Lies

    The Hungarian government has released the results of its "national consultation" on what it calls the "Soros Plan" to flood the country with Muslim migrants and refugees. But no such plan exists, only a taxpayer-funded propaganda campaign to help a corrupt administration deflect attention from its failure to fulfill Hungarians’ aspirations.

  6. Project Syndicate

    DEBATE: Should the Eurozone Impose Fiscal Union?

    French President Emmanuel Macron wants European leaders to appoint a eurozone finance minister as a way to ensure the single currency's long-term viability. But would it work, and, more fundamentally, is it necessary?

  7. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now