Christopher Furlong/Getty Images

عكس مسار بريكست

لندن - كيف ينبغي أن يستجيب الاٍتحاد الأوروبي لقرار الناخب البريطاني القاضي بالخروج من الاتحاد؟ فالقادة الأوروبيين يركزون الآن تحديدا على كيفية منع دول أخرى من مغادرة الاٍتحاد الأوروبي أو اليورو. أهم دولة يجب بقاؤها في المجموعة هي إيطاليا، والتي ستواجه استفتاء في أكتوبر/ تشرين الأول والذي سوف يمهد الطريق لحركة خمسة نجوم المناهضة لليورو للاٍستيلاء على السلطة.

اٍن خوف أوروبا من العدوى مسألة منطقية، لأن نتائج استفتاء بريكست قد حولت سياسة الاٍتحاد الأوروبي. من قبل، صُنف مؤيدو مغادرة الاٍتحاد الأوروبي أو اليورو بالخياليين أو الفاشيين (أو اليساريين المتطرفين). لكن هذا لم يعد ممكنا.

فقد حولت بريكست "مغادرة" (سواء الاٍتحاد الأوروبي أو اليورو) اٍلى خيار واقعي في كل بلد أوروبي. وغداة اٍعطاء بريطانيا إشعارا رسميا للاٍتحاد (عن طريق تطبيق أحكام المادة 50 من معاهدة لشبونة)، سيدخل هذا الخيار في صلب النقاش السياسي في كل مكان. وقد كشفت الأبحاث من قبل المجلس الأوروبي للعلاقات الخارجية 34 مطلب استفتاء معادي للاٍتحاد الأوروبي في 18 دولة أخرى. وحتى إذا كانت كل من هذه التحديات ليس لديها سوى فرصة 5٪ من النجاح، فاٍن احتمال نجاح استفتاء واحد على الأقل هو 83٪.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To access our archive, please log in or register now and read two articles from our archive every month for free. For unlimited access to our archive, as well as to the unrivaled analysis of PS On Point, subscribe now.

required

Log in

http://prosyn.org/R2c6azY/ar;