مكافحة الفقر 2,0

روما ــ تباهى زعماء العالم بالنجاح الواضح في تحقيق أحد الأهداف الإنمائية للألفية والمتمثل في خفض نسبة الفقراء الذين كانوا يعيشون تحت خط الفقر في عام 1990 إلى النصف بحلول عام 2010 ــ قبل مدة طويلة من التاريخ المستهدف (عام 2015). ولكن في ظل الفقر المستمر، واتساع فجوة التفاوت بين الناس، والنمو الهزيل في العديد من الدول النامية، فإن نجاح سياسات وبرامج مكافحة الفقر في الماضي تبدو ملتبسة.

الواقع أن البرامج خارج شرق آسيا كانت متواضعة، بل إن الأوضاع تدهورت في بعض الدول والمناطق ــ على الرغم من طفرات النمو الاقتصادي العديدة، التي دعمت التوسع في بعض الدول النامية الكبيرة، والتعهدات العامة من قِبَل المجتمع الدولي بالالتزام بإعلان الألفية لعام 2000، والذي أفضى إلى الأهداف الإنمائية للألفية.

والواقع أن هذا السجل المختلط يشكك في كفاءة سياسات الحد من الفقر التقليدية، والتي يطلق عليها غالباً "إجماع واشنطن"، الذي حول الخطاب بشأن الفقر في ثمانينيات القرن العشرين. وكان المفترض أن تعمل إصلاحات إجماع واشنطن ــ بما في ذلك تثبيت استقرار الاقتصاد الكلي (والذي يتمثل في انخفاض التضخم إلى مستويات متدنية) وتحرير الأسواق ــ على الحد من الفقر من خلال التعجيل بالنمو الاقتصادي.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/GGNuVJf/ar;