leonard34_TOBIAS SCHWARZ_AFP_Getty Images TOBIAS SCHWARZ/AFP/Getty Images

لماذا تعود معاداة السامية إلى ألمانيا؟

برلين ــ على الرغم من هيمنة فضيحة معاداة السامية التي تورط فيها حزب العمال البريطاني على العناوين الرئيسية في الآونة الأخيرة، تدور الآن مناقشة أكثر عمقا لنفس الموضوع في ألمانيا. والأمر الأكثر إثارة للقلق والانزعاج هو أن المبادئ الأساسية للتصالح مع الماضي ــ المشروع الجمعي المتمثل في التصالح مع ماضي البلاد في فترة الحرب العالمية الثانية ــ بدأت تتحول.

كان اكتساب هذه المحاسبة التاريخية أمرا بالغ الصعوبة. فخلال فترة ما بعد الحرب المبكرة، مرت ألمانيا بمراحل مختلفة من الإنكار بشأن الأهوال التي ارتكبت أثناء الحكم النازي. ولكن في عام 1968، اندلعت حرب ثقافية بين الأجيال، حيث واجه أبناء النازية مسؤوليات الآباء ــ وهو ما بلغ ذروته في التجاوزات العنيفة التي ارتكبها فصيل الجيش الأحمر. وفي فترة ثمانينيات وتسعينيات القرن العشرين، مع استمرار تراكم الدراسات التاريخية التي توثق الجرائم التي ارتكبها النظام النازي، توصلت المؤسسة السياسية الألمانية إلى إجماع مفاده أن الذنب التاريخي والمسؤولية التي تتحملها ألمانيا لابد أن تشكل جزءا أساسيا من قصتها الوطنية.

ولكن منذ عام 2015، عندما أعلنت المستشارة أنجيلا ميركل عن "ثقافة الترحيب" وفتحت أبواب ألمانيا للاجئين الفارين من الصراع في سوريا، كان عدم الارتياح إزاء عودة معادة السامية إلى الظهور في تنام مستمر في المؤسسة الألمانية، وخاصة في المجتمع اليهودي.

We hope you're enjoying Project Syndicate.

To continue reading, subscribe now.

Subscribe

or

Register for FREE to access two premium articles per month.

Register

https://prosyn.org/8ggVXfuar