0

إنقاذ معاهدة منع الانتشار النووي

كانت إندونيسيا، باعتبارها دولة خالية من السلاح النووي، تناضل دوماً من أجل منع الانتشار النووي ـ بل في الحقيقة، من أجل عالم خالٍ من السلاح النووي. لكن قضية منع الانتشار النووي باتت الآن في أزمة عميقة، حيث استسلمت بعض الدول من جديد إلى إغراء الحصول على سبل الفناء.

لأكثر من ثلاثة عقود كانت معاهدة منع الانتشار النووي بمثابة حجر الزاوية في النظام العالمي لمنع الانتشار. وهو مركز اكتسبته هذه المعاهدة من خلال الاعتراف المتنامي بالمعايير القانونية والقياسية التي أسستها. ولقد تزايد الالتزام بمعاهدة منع الانتشار بشكل مطّرد حتى وصلت إلى مرحلة تكاد تقترب من القبول العالمي.

ولكن هناك شعور عام بأن تنفيذ المعاهدة قد تراجع عما كان متوقعاً، وعلى الأخص فيما يتعلق بمسألة نزع السلاح النووي. وعلاوة على هذا، هناك قلق متزايد بشأن عدم الالتزام وما يترتب عليه من مخاطر الانتشار ـ إلى دول مزعجة، وعلى الأخص في آسيا، بل وحتى إلى أفراد أو منظمات إرهابية.

في ظل هذه التهديدات، ترى ماذا نستطيع أن نفعل لتقوية وتعزيز نظام منع الانتشار؟