في ذكرى أول "حرب ضد الإرهاب"

في شهر يونيو احتفل زعماء منظمة حلف شمال الأطلنطي بمرور ستين عاماً على يوم بداية عمليات الغزو، اليوم الذي شهد غزو الحلفاء لفرنسا المحتلة من قِبَل النازي. وفي شهر أغسطس فوتوا فرصة الاحتفال بمرور تسعين عاماً على بداية الحرب العالمية الأولى، التي قادت العالم إلى كوارث ومآسٍ ظل صداها باقياً حتى نهاية القرن العشرين. لكن الدروس التي خرج بها العالم من الحرب العظمى لا تقل أهمية اليوم عن دروس الحرب العالمية الثانية، وعلى الأخص بالنسبة للولايات المتحدة.

ظلت الأسباب التي أدت إلى نشوب الحرب العالمية الأولى تُـحَـيِّر العامة والمؤرخين زمناً طويلاً. فقد كانت أوروبا آنذاك في أوج قوتها الاقتصادية مقارنة ببقية العالم. وظل السلام سائداً بين الدول الأوروبية الكبرى لعقود من الزمان. وكان الازدهار التكنولوجي قد أخذ في إحداث تغييرات جذرية في الاقتصاد العالمي، بل ونستطيع أن نقول إن هذا الازدهار كان قد شرع في عولمة الاقتصاد العالمي. وبدا صيف عام 1914 في نظر الأوربيين الذين كانت ثرواتهم في ازدياد وكأنه وقت هادئ يدعو إلى الكسل والتراخي. ولكن تبين لهم أن تلك البرهة من الزمان كانت آخر وقت ينعمون فيه بسلام حقيقي لعقود تالية.

في شهر يوليو من ذلك الصيف اغتال الإرهابيون في البوسنة فرانز فرديناند أرشيدوق إمبراطورية هابسرغ. واستجابت النمسا لهذه الفِعْـلة بغزو صربيا، جارة البوسنة والتي كانت تشكل قوة سلافية صاعدة برزت فجأة. فحركت روسيا جحافلها لدعم صربيا، بينما شنت ألمانيا حرباً " وقائية " ضد فرنسا وروسيا، فغزت فرنسا عن طريق بلجيكا. وهبت بريطانيا العظمى للدفاع عن بلجيكا وفرنسا. ومع نهاية شهر سبتمبر كانت نيران الحرب تكاد تلهب كل جزء من أوروبا.

To continue reading, please log in or enter your email address.

Registration is quick and easy and requires only your email address. If you already have an account with us, please log in. Or subscribe now for unlimited access.

required

Log in

http://prosyn.org/o8WZGPA/ar;
  1. An employee works at a chemical fiber weaving company VCG/Getty Images

    China in the Lead?

    For four decades, China has achieved unprecedented economic growth under a centralized, authoritarian political system, far outpacing growth in the Western liberal democracies. So, is Chinese President Xi Jinping right to double down on authoritarianism, and is the “China model” truly a viable rival to Western-style democratic capitalism?

  2. The assembly line at Ford Bill Pugliano/Getty Images

    Whither the Multilateral Trading System?

    The global economy today is dominated by three major players – China, the EU, and the US – with roughly equal trading volumes and limited incentive to fight for the rules-based global trading system. With cooperation unlikely, the world should prepare itself for the erosion of the World Trade Organization.

  3. Donald Trump Saul Loeb/Getty Images

    The Globalization of Our Discontent

    Globalization, which was supposed to benefit developed and developing countries alike, is now reviled almost everywhere, as the political backlash in Europe and the US has shown. The challenge is to minimize the risk that the backlash will intensify, and that starts by understanding – and avoiding – past mistakes.

  4. A general view of the Corn Market in the City of Manchester Christopher Furlong/Getty Images

    A Better British Story

    Despite all of the doom and gloom over the United Kingdom's impending withdrawal from the European Union, key manufacturing indicators are at their highest levels in four years, and the mood for investment may be improving. While parts of the UK are certainly weakening economically, others may finally be overcoming longstanding challenges.

  5. UK supermarket Waring Abbott/Getty Images

    The UK’s Multilateral Trade Future

    With Brexit looming, the UK has no choice but to redesign its future trading relationships. As a major producer of sophisticated components, its long-term trade strategy should focus on gaining deep and unfettered access to integrated cross-border supply chains – and that means adopting a multilateral approach.

  6. The Year Ahead 2018

    The world’s leading thinkers and policymakers examine what’s come apart in the past year, and anticipate what will define the year ahead.

    Order now