Dean Rohrer

تذكروا غزة

لندن ــ إن الحُكم يدور في المقام الأول حول أرقام وإحصائيات، أما الحياة فهي تدور حول البشر. وهذا الفصل بين الأمرين يفسر لنا الكثير عن الحس المستهزئ وعدم الرضا عن السياسة في عالمنا اليوم. وفي حين قد تبدو المشاكل المحلية وكأنها مستعصية على الحل، فإن بُعد المسافات يزيد من ذلك القدر من الحيرة والإجهاد الذي تبثه المشاكل الدولية التي تبدو أيضاً مستعصية على الحل. وكما هي الحال عادة، فإن الناس الذين يعانون هم الأكثر احتياجاً إلى اهتمام العالم.

ويصدق هذا بشكل ملحوظ على مليون ونصف المليون من البشر الذين يكتظ بهم قطاع غزة، والمحصورين بين إسرائيل ومصر والبحر الأبيض المتوسط. فقد عزل الغرب بالفعل حكومة غزة التي تسيطر عليها حماس. وفي هذا الأسبوع، يعتزم الكونجرس الأميركي مناقشة قطع المساعدات عن السلطة الفلسطينية التي تتخذ من الضفة الغربية مقراً لها. ولكن الوقت الحالي يستلزم زيادة المشاركة الدولية في دعم الشعب الفلسطيني وليس الإقلال منها.

تقول الإحصائيات إن 80% من سكان غزة يعتمدون على المساعدات الغذائية من الأمم المتحدة، وإن معدل البطالة بين الشباب بلغ 65%. ويقدم موقع مكتب الأمم المتحدة لتنسيق الشئون الإنسانية قاعدة بيانات شاملة على شبكة الإنترنت توضح عدد الشاحنات التي تحمل أنواعاً مختلفة من الإمدادات، والتي سمحت السلطات الإسرائيلية بدخولها.

To continue reading, please log in or enter your email address.

To read this article from our archive, please log in or register now. After entering your email, you'll have access to two free articles from our archive every month. For unlimited access to Project Syndicate, subscribe now.

required

By proceeding, you agree to our Terms of Service and Privacy Policy, which describes the personal data we collect and how we use it.

Log in

http://prosyn.org/MrJoITQ/ar;

Cookies and Privacy

We use cookies to improve your experience on our website. To find out more, read our updated cookie policy and privacy policy.